ثورة أون لاين:

اتصالات عديدة وصلت إلى مكتب صحيفة الثورة بحلب من المواطنين القاطنين في الأحياء المحررة يشتكون من الواقع المزري الذي يمارسه أصحاب مولدات الأمبيرات ضاربين بالأنظمة والقوانين عرض الحائط غير مبالين بأي نوع من الرقابة، حيث تصل أجور الأمبير الواحد أسبوعياً إلى 1700 ليرة بمعدل 10 ساعات يومياً.

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحلب أحمد مطر وفي معرض رده على تساؤلاتنا أوضح أن دائرة حماية المستهلك تقوم بتلقي جميع الشكاوى ومتابعتها وتنظيم ضبوط بحق المخالفين، مشيراً إلى أنه خلال الشهر الماضي تم تنظيم 40 ضبط أمبيرات مخالفات متنوعة.‏

ودعا مطر المواطنين إلى ضرورة الاتصال مع دائرة حماية المستهلك على الهاتف /119/ في حال أي مخالفة ليتم تسطير الشكوى وتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين، لافتاً إلى أنه يتم التعامل مع الشكوى بسرية تامة، طالباً من المواطنين التعاون مع دوريات حماية المستهلك وعدم التستر على أي مخالفة.‏

من جانبهم تساءل المواطنون عن سبب غياب دور مخاتير ولجان الأحياء في رقابة عمل مولدات الأمبيرات، متسائلين في الوقت ذاته /هل هم شركاء في هذه المولدات...؟؟/.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث