ثورة أون لاين :

من مركز زهير حبي الصحي بمنطقة الجبة إلى ساحة السبع بحرات بدمشق انضمت فعاليات رسمية وأهلية إلى مسير نظمته مديرية صحة دمشق اليوم للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي.

ويأتي المسير ضمن فعاليات الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تجري بالتزامن مع شهر التوعية العالمي بالمرض الذي يصنف أكثر السرطانات شيوعا لدى السيدات حول العالم.

وفي تصريح للصحفيين بين مدير صحة دمشق الدكتور محمد رامز أورفلي أن هدف المسير توعية السيدات ودعوتهم للتوجه نحو أقرب مركز صحي لإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

رئيسة مركز زهير حبي الدكتورة شهيناز العلبي بينت أنه وإضافة للمعاينات الطبية وفحص الايكو والماموغرام ينفذ المركز محاضرات وجلسات توعية لتدريب السيدات على الفحص الذاتي للثدي كونه أول خطوة في الكشف المبكر عن المرض لاسيما للسيدات تحت سن الأربعين.

من جانبه أوضح رئيس برنامج الصحة الإنجابية في مديرية صحة دمشق الدكتور بسام الأيوبي أن نحو ألف مركز صحي موزعة في مختلف المحافظات توفر الفحص الطبي المجاني للسيدات و36 مركزا منها يجري فحص الماموغرام على مدار العام للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

سانا رصدت آراء عدد من المشاركين في المسير الذين أكدوا ضرورة وصول حملات التوعية إلى أكبر شريحة ممكنة من النساء من أجل تحقيق نسب شفاء عالية وخفض نسب الوفيات.

وكانت الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي انطلقت عبر عشرات المؤسسات الصحية والمجتمعية التابعة لوزارات الصحة والتعليم العالي والدفاع والداخلية وجمعية تنظيم الأسرة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري والأمانة السورية للتنمية وجمعيات ومبادرات أهلية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث