ثورة أون لاين:

بلغ مجموع قِيَم الأضرار المباشرة وغير المباشرة للشركات التابعة للمؤسسة العامة للصناعات الكيميائية لغاية حزيران الماضي 232 ملياراً و 209 مليون ليرة.

وبيّن مدير المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية الدكتور أسامة أبو فخر (للثورة) أنّ حجم الأضرار المباشرة التي طالت الشركات التابعة للمؤسسة بلغ 170 ملياراً و 887 مليون ليرة، تمثلت بأضرار رأس المال الثابت من مبانٍ وآلات ووسائل نقل ومعدّات، وأثاث وبنى تحتية، في حين بلغت الأضرار غير المباشرة حوالي 61 ملياراً و 322 مليوناً والمتمثلة بفوات إنتاج في الشركات المتضررة.‏

وأوضح أبو فخر أن المؤسسة وفي إطار خطة إعادة الإعمار تعمل على مسارين الأول إعادة تأهيل المنشآت المتضررة جزئياً من خلال إصلاح ما أمكن من بناها التحتية، وتأمين التجهيزات اللازمة لإعادتها للعمل الإنتاجي، والمسار الثاني للمؤسسة هو تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة وفق برنامج زمني، يسهم في تحقيق جدوى اقتصادية وقيم مضافة.‏

ولفت إلى أن المؤسسة ستقوم في المرحلة المقبلة بالتركيز على عدد من الصناعات، أولها الصناعات القائمة على المواد الأولية المتوفرة محلياً نظراً لتقييد عمليات استيراد المواد الأولية الداخلة في الصناعة، وبسبب العقوبات المفروضة على البلاد، لذلك ستقوم المؤسسة في هذا الإطار بدعم شركات (الأسمدة - دباغة دمشق وحلب - زجاج دمشق - الأحذية)، مضيفاً أن ستركز أيضاً على الصناعات التي تسهم في تلبية متطلبات السوق المحلي في ظل تقييد وارتفاع تكاليف تأمين السلع الجاهزة المستوردة مثل (الأسمدة - تاميكو -الأحذية).‏

وأشار إلى أن المؤسسة ستقدم الدعم إلى الصناعات التي تسهم في تقديم منتجات إعادة الإعمار والبناء، وهي شركات (الدهانات - الأهلية للمنتجات المطاطية والبلاستيكية - بلاستيك حلب) بالإضافة إلى دعم الشركة الطبية العربية تاميكو الذي يأتي في إطار تركيز المؤسسة على الصناعات التي تحقق الأمن الصحي، وحاجة السوق المحلي من متطلبات الصحة العامة.‏

وحول تكاليف إعادة تأهيل الشركات التابعة للمؤسسة، بين أبو فخر أن المؤسسة تقوم حالياً بإعداد الدراسات اللازمة لتقدير تكلفة إعادة التأهيل والحاجة للتمويل، حيث تم تقدير تكلفة إعادة تأهيل شركة زجاج حلب بحوالي 14 مليار ليرة.‏ 

 

فارس تكروني

 
Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث