ثورة أون لاين- عادل عبد الله:

أشار مصدر في وزارة الصحة إلى أن شهر تشرين الأول «الشهر الوردي» من كل عام يخصص عالمياً لموضوع التوعية بسرطان الثدي الأكثر شيوعاً بين السيدات ويعتبر شهر التوعية لسرطان الثدي من أجل نشر التوعية بأهمية الفحص المبكر والدوري والكشف المبكر عن سرطان الثدي بشكل خاص والذي يصب الرجال والنساء.. مبيناً أن صحة المجتمع والعائلة من صحة المرأة، وأهمية تحقيق الأهداف الاستراتيجية نحو توفير الصحة والسلامة لكافة أفراد المجتمع ولاسيما النساء.

وأوضح المصدر أهمية التعاون من خلال تنفيذ برامج التوعية وحملات التوعية والكشف المبكر وتقديم خدمات متكاملة للعناية بالسيدات وخاصة الفتيات الصغيرات، إضافة إلى تدريب الأطباء وتثقيف المواطنين وبناء وتحليل البيانات اللازمة من أجل فهم هذا المرض وبالتالي الوقاية منه، خاصة أن نسبة كبيرة من المصابين تكتشف هذا المرض بمراحله الأخيرة، مشيراً إلى أن الكشف والوقاية يشكلان العامل الأساسي لتخفيف عدد الوفيات المترافقة مع سرطان الثدي.‏‏

ونوه بأهمية رفع الوعي لدى السيدات حول طرق الكشف المبكر وأهميته عن طريق وسائل الإعلام المختلفة، والندوات والمحاضرات وبالتعاون مع مختلف الشركاء للوصول إلى أكبر عدد من المستهدفات، ورفع قدرات مقدمي الخدمات بدءاً من مقدمي خدمات التثقيف الصحي والمشورة إلى مقدمي خدمات التصوير الشعاعي من أطباء وفنيين، وزيادة عدد مراكز التصوير الشعاعي للثدي وتأمين الكوادر البشرية مع التأكد من ضبط الجودة, مبيناً أن المراكز التي توفر تصوير الماموغرام في عدد من المحافظات والتابعة لوزارة الصحة تبلغ 36 مركزاً موزعة في محافظة دمشق من خلال: مركزا زهير حبي، وأبو ذر الغفاري، ومشافي الزهراوي، ودمشق، وابن النفيس، وفي محافظة ريف دمشق مشافي النبك، قطنا، القطيفة، وفي محافظة حلب: مشافي ابن رشد، وحدة العناية، التوليد النسائي.. وفي محافظة طرطوس: مشفى الشيخ بدر، الهيئة العامة لمشفى الباسل، الهيئة العامة لمشفى الشهيد إياد أحمد إبراهيم، ومركز الحصين التدريبي.. وفي محافظة اللاذقية: المشفى الوطني، الهيئة العامة لمشفى الحفة الوطني، مركز السكنتوري..‏‏

وفي محافظة حمص: مركز كرم اللوز، العيادات الشاملة بكرم الشامي، مشفى ابن الوليد، مشفى الباسل الإسعافي.. وفي محافظة حماة: العيادات الشاملة بحي الأندلس، الهيئة العامة لمشفى الأسد الطبي، الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني، مشفى السلمية الوطني، الهيئة العامة لمشفى حماة الوطني.. وفي محافظة السويداء: مشفى الشهيد زيد الشريطي، الهيئة العامة لمشفى صلخد، العيادات الشاملة.. وفي محافظة درعا: الهيئة العامة لمشفى درعا الوطني، ومشفى إزرع الوطني.. وفي محافظة القنيطرة: مشفى الشهيد ممدوح أباظة, إضافة إلى توفر تصوير الماموغرام في المشافي التابعة لوزارة التعليم العالي من خلال مشافي المواساة، والتوليد الجامعي، والأسد الجامعي، والبيروني، في دمشق، وكذلك في مشفى حلب الجامعي، ومشفى تشرين الجامعي بمحافظة اللاذقية, وكذلك توفر تصوير الماموغرام في المشافي التابعة لوزارة الداخلية من خلال مشفيي الشرطة بحرستا ، والشرطة بحلب.‏‏

كما يتم توفره في المشافي التابعة لإدارة الخدمات الطبية للجيش وهي: مشفى تشرين العسكرين ومشفى الشهيد يوسف العظمة 601، مركز الروضة في محافظة دمشق، ومشفى الشهيد عبد القادر شقفة في محافظة حمص، ومشفى الشهيد محمود شحادة في محافظة طرطوس، ومشفى الأسد العسكري، ومشفى الشهيد زاهي أزرق في محافظة اللاذقية.‏‏

وفي السياق ذاته أكدت مسؤولة الصحة الإنجابية في وزارة الصحة الدكتورة ريم دهمان أن جميع المراكز الصحية والتي يتجاوز عددها الألف تقدم عبر أطباء وقابلات خدمة الفحص الطبي السريري للسيدات للكشف عن أي آفات بالثدي.‏‏

وبينت أن جميع هذه الخدمات مجانية ومتواصلة على مدار العام، وأنه ضمن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي تنظم جميع المراكز الصحية جلسات توعية للسيدات حول المرض وسبل الوقاية منه والكشف عنه مع تعليمهن طرق الفحص الذاتي للثدي.‏‏

وأشارت الدكتورة دهمان إلى أهمية إجراء فحص الماموغرام للسيدات فوق سن الأربعين فقط أما بالنسبة للنساء الأصغر سناً ويرغبن بالاطمئنان فيمكن الاكتفاء بفحص الإيكو.‏‏

** ** **‏‏

..و89 مركزاً للفحص في السويداء‏‏

السويداء ـ الثورة»‏‏

أكدت الدكتورة ناهدة نصر رئيس دائرة برامج الصحة العامة في مديرية صحة السويداء أن 1081 امرأة راجعوا المراكز الصحية للكشف المبكر عن السرطان حيث تم تحويل 18 امرأة إلى إجراء تصوير الثدي الشعاعي / الايكو الماموغراف للاشتباه بالإصابة ، ويأتي ذلك من خلال الحملة الوطنية التي أطلقتها مديرية الصحة للكشف المبكر عن سرطان الثدي لافتة إلى أن عدد المراكز الصحية التي تستقبل المراجعات 89 مركزاً على ساحة المحافظة، والمراكز المخصصة لاسقبال الحالات المشتبه بها حددت في كل من مشفى الشهيد الدكتور زيد الشريطي ، مشفى الشهيد الباسل في صلخد، والعيادات الشاملة في مدينة السويداء.‏‏

واوضحت انه تم التشبيك مع عدد من القطاعات ذات العلاقة كجمعية تنظيم الأسرة والهلال الأحمر العربي السوري لهذه الغاية من خلال توزيع البروشورات التوعوية التي تدعو الى ضرورة مراجعة المراكز الصحية لإجراء الفحصوصات اللازمة، ووضع برنامج تثقيفي من خلال إقامة الندوات والمحاضرات للنساء الموظفات في أماكن عملهن مشيرة الى ان خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي إحدى الخدمات المقدمة على مستوى المراكز الصحية التي تعتني بتعليم السيدات طريق الفحص الذاتي للثدي وتوقيت إجراء الفحص السريري سنوياً لكل مستفيدة بيد الطبيب أو القابلة المدربة، وأنه تتم إحالة السيدات ذوات الخطورة العالية لإجراء تصوير الثدي الشعاعي حيث تتوفر الأجهزة اللازمة لذلك.‏‏

** ** **‏‏

حلــب: دورة لـــرفــــع كفـــــاءة القـــــابلات ونشــــر التوعيــــــــة‏‏

حلب- فؤاد العجيلي:‏‏

في إطار الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي قام مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه بإطلاق الحملة من المركز التخصصي للعناية بصحة الثدي.‏‏

وكشف مدير صحة حلب للثورة أن حملة العام الماضي قدمت الخدمات لـ 6000 مستفيدة، حيث تم تصوير 1500 سيدة تصوير ماموغرام و 1700 صورة ايكو من خلال مراكز التصوير (المركز التخصصي للعناية بصحة الثدي ومشفى التوليد الحكومي ومجمع ابن رشد الطبي ومشفى الشرطة).‏‏

وفي الإطار ذاته بدأت يوم أمس الأول دورة رفع كفاءة للقابلات في المراكز الصحية التي تقيمها دائرة برامج الصحة العامة في مديرية صحة حلب، حيث أكد الدكتور الحاج طه أن الاهتمام بصحة المرأة والطفل يمثل أولوية خاصة ضمن خطط وبرامج التوعية التي تنفذها المديرية في إطار الخطط التي تحددها وزارة الصحة، منوهاً إلى ضرورة الاستفادة القصوى من كافة المعلومات المقدمة من قبل المختصين وتطبيقها في العمل اليومي بما يسهم بنشر التوعية وتحصين أبناء الوطن من الأمراض، ومنها سرطان الثدي الذي يسهم الكشف المبكر عنه بعلاجه.‏‏

من جانبها رئيسة برنامج الصحة الإنجابية الدكتورة مروة مزنوق أوضحت أن الدورة تستهدف /20/ قابلة من العاملات في المراكز الصحية في الريف لرفع سويتهن ببرامج الصحية الإنجابية ورفع كفاءتهن ببرامج الكشف المبكر عن السرطان، مضيفة أن الدورة تأتي في إطار الحملة الوطنية للكشف المبكر عن السرطان والتي تقام في شهر تشرين الأول من كل عام والتي تهدف لنشر التوعية حول أهمية مراجعة المراكز الصحية المختصة لإجراء الفحوصات الدورية ومنها الكشف المبكر عن سرطان الثدي، مؤكدة ضرورة إجراء الفحص المبكر لأي سيدة تراجع المراكز الصحية بأي قصة سريرية وتحويلها لمراكز التصوير المعتمدة في حال وجود عوامل خطورة.‏‏

** ** **‏‏

3 غـــــرف عمليـــــات مركــزيـــة للحملــــة في درعــــــــا‏‏

درعا -جهاد الزعبي:‏‏

أطلقت مديرية صحة درعا بالتعاون مع الهيئة العامة لمشفى درعا الوطني فعاليات الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وتستمر حتى نهاية الشهر الحالي.‏‏

وذكر الدكتور أشرف برمو مدير صحة درعا أن الحملة تهدف لتوعية النساء بضرورة الكشف الدوري وإجراء الفحوصات الخاصة بسرطان الثدي وخاصة النساء فوق سن الـ40 سنة.‏‏

وتفيد المعلومات أن صحة درعا شكلت ثلاث غرف عمليات مركزية لتنفيذ الحملة وهي موزعة في مبنى المديرية وأخرى بالمشفى الوطني بمدينة درعا والثالثة في مشفى ازرع الوطني حيث يتوفر في مشافي درعا وازرع جهازا تصوير مامو غراف خاص للثدي حيث تم تشكيل لجان لهذه الغاية مؤلفة من أطباء نسائية وأشعة وجراحة وقابلات وفنيي أشعة لإجراء الفحوص المطلوبة.‏‏

وذكرت أخصائية جراحة التوليد الدكتورة هدى سلوم المشاركة بالحملة أن الهدف من الحملة هو التوعية في الكشف المبكر عن سرطان الثدي من أجل العلاج في مراحله الأولى، و أن نسبة الوعي لدى النساء أصبحت حالياً مرتفعة بشكل كبير وأصبح إمكان المرأة إجراء الفحص الذاتي للثدي، مشيرة إلى أن الفحص الوقائي خفض نسبة سرطان الثدي إلى المراحل المتقدمة بشكل كبير حيث هناك توسع في الوسائل الاستقصائية مثل استخدام الإيكو لفحص النساء صغيرات السن تحت الـ40 سنة.‏‏

وأوضحت سلوم أن هناك تشاركية مع جمعية تنظيم الأسرة وجمعية البر والخدمات ودائرة العلاقات المسكونية والتنمية التابعة للكنيسة الأرثوذكسية في حملات التوعية بالسرطان، وأكد طبيب الأشعة عدنان الفالوجي أنه عند الشك بالإصابة يتمّ تحويل المصابة للمشفى لتصوير المامو غراف لفوق سن 40 سنة، وأن نسبة نحو 90% تم الشفاء من المرض بعد اكتشافه بمرحلته الأولى، بينما أكدت القابلة سعاد سويدان أن هناك تعاون مع جمعية تنظيم الأسرة ومديرية الصحة بدرعا لإجراء الكشف المبكر عن سرطان الثدي، حيث يتم استقبال النساء لإجراء الفحوصات خلال الحملة وإجراء الفحص السريري، وفي حال الشك بالمرض يتم التحويل للتصوير الشعاعي المامو غراف، حيث نعمل على توعية وتعليم النساء على إجراء الفحص الذاتي للثدي ومراجعة الطببب في حال الشك بالمرض.‏‏

وتشير المعلومات أنه تم خلال عام 2017 القيام بحملة بهذا الخصوص استفاد منها نحو 5525 امرأة تم تصوير 980 امرأة صورة مامو غراف اكتشف منها 45 حالة غير طبيعية حيث تقوم مديرية الصحة بدرعا من خلال دائرة الصحة الإنجابية بالجولات الميدانية على المشافي الوطنية والمراكز الصحية بالمحافظة بهدف التوعية في الكشف المبكر عن سرطان الثدي وتوعية النساء بضرورة الفحص الذاتي والدوري للوقاية من هذا المرض والسيطرة عليه في مرحلته الأولى.‏‏

** ** **‏‏

.. و60 نقطة طبية توفرها جمعية تنظيم الأسرة‏‏

دمشق- ثورة زينية:‏‏

أكثر من 60 عيادة ونقطة طبية بخدمة الحملة الوطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي وضعتها جمعية تنظيم الأسرة والتي تستمر طوال تشرين الأول.‏‏

وبينت المديرة التنفيذية للجمعية الدكتورة لما الموقع أن الجمعية تسعى باستمرار لنشر التوعية بسرطان الثدي عبر جلسات توعية وندوات تثقيفية باعتبار أن لديها عيادات ونقاطاً طبية تصل للنساء فى كل المحافظات مضيفة إن الحملة هذا العام لديها طابع مختلف بوجود عدد كبير من الشركاء وهو ما يبشر بنتائج ايجابية كما تقوم عيادات الجمعية الموزعة فى مختلف المحافظاتعلى مدار الشهر بتنظيم جلسات توعية حول سبل الوقاية من سرطان الثدي وعوامل الخطورة التى تزيد احتمالات الاصابة به وطرق الفحص الذاتى للكشف عن أى أورام بالثدي لافتة لوجود عيادات متنقلة تابعة للجمعية تصل الى الارياف البعيدة ستشارك أيضا بالحملة عبر نقل السيدات الراغبات باجراء الماموغرام الى أقرب مركز صحي يوفر هذه الخدمة مشيرة الى أن لدى الجمعية جهاز ماموغرام واحد في عيادة الزبدية بحلب سيوفر خدماته مجانا كما توفر الجمعية أيضاً ضمن الحملة خدمة الفحص الطبي السريري مع تأمين نقل كل السيدات الراغبات بإجراء فحص الثدي الشعاعي (الماموغرام) إلى المراكز الصحية والمشافي المشاركة بالحملة.‏‏

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث