ثورة أون لاين:

استبشر شباب طرطوس خيراً بعد أن وضع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس حجر الأساس للمرحلة الثانية من مشروع السكن الشبابي بطرطوس بعد انتظار دام /13/ عاماً، وذلك في منتصف نيسان من السنة الفائتة، بعد أن خصص مجلس مدينة طرطوس /41/ ألف م2 من عقدة الشيخ سعد بطرطوس لمصلحة فرع المؤسسة العامة للإسكان.
ولكن إلى اليوم لم تباشر المؤسسة بأعمالها والتي تشمل الدراسات وإبرام العقود للتنفيذ، ما يعتبره المكتتبون سنوات أخرى من انتظار الدراسات والإعلان والتعاقد في الوقت الذي كان الجميع ينتظرون فيه حل مشكلة تأمين الأرض للمرحلة الثانية بعد اعتراض أصحاب أراضي العنابية وأبو عفصة التي كانت قد استملكت أراضيهم من أجل ذلك.‏

مدير فرع المؤسسة العامة للإسكان المهندس معمر أحمد أوضح أن المدة العقدية مع شركة الدراسات انتهت، ولكن ما زال العمل جارياً لإنجاز الدراسات المطلوبة وللتعاقد بعدها على التنفيذ، علماً أنه بدأ فرع المؤسسة العامة للإسكان بطرطوس بتسليم المرحلة الأولى من المشروع في ضاحية الباسل البالغة /1006/ شقق، والتي تضم 25 برجاً سكنياً، وهي نموذج /أ/ بمساحة 85 م، و10 أبراج سكنية نموذج /ب/ بمساحة 75 م وبرجين سكنيين نموذج /ج/ بمساحة 65 متراً، علماً أن هذه الشقق كان من المفترض أن تسلم ضمن المرحلة الأولى التي تم الاتفاق عليها بين المؤسسة والمكتتبين أي في عام /2010/.‏

في الوقت الذي أعلنت فيه المؤسسة أن التسليم سيتم وفق الأسعار الرائجة، بحيث سيضطر المكتتب في عام/2010/ إلى دفع ثمن شقته وفق أسعار /2018/، الأمر الذي أثار استهجان الجميع، على اعتبار أن المشكلة كانت لدى المؤسسة التي تأخرت أكثر من عقد من الزمن نتيجة سوء التخطيط ولم تكن المشكلة يوماً بالتسديد من قبل هؤلاء الشباب الذين قريباً سيصبحون ضمن فئة العجزة عمرياً.‏

ربا أحمد

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث