ثورة أون لاين:

كرمت محافظة ريف دمشق أمس مجموعة من المواطنين من مدينة حرستا تقديراً لجهودهم في حماية وحفظ الصحائف العقارية والمدنية ووثائق أخرى

تخص أهالي مدينتي دوما وحرستا والبلدات المحيطة بها طوال سنوات الأزمة وتسليمها للجهات المعنية رغم كل الظروف الصعبة والمعاناة التي واجهتهم أثناء تواجد التنظيمات الإرهابية بمدينتهم.‏

وقال محافظ ريف دمشق المهندس علاء إبراهيم عقب التكريم: إن المحافظة تعتز وتفتخر بهؤلاء المواطنين الذين حافظوا على ممتلكات أهلهم وذويهم رغم الظروف الصعبة التي مروا بها، لافتاً إلى أن هذه الوثائق حفظت حقوق المواطنين وملكياتهم ووفرت الكثير من الجهد والوقت، موضحاً أنه بجهود هكذا أشخاص تتم عملية إعادة البناء والإعمار بوقت قصير. وأضاف المحافظ أن حب الوطن والدفاع عنه، يكون بالممارسة والأفعال، وليس بالشعارات والأقوال.‏

من جانبه أشار المحامي العام في المحافظة محمد الحمود إلى أهمية الوثائق التي تم تسليمها، من حيث حماية حقوق المواطنين وملكياتهم، لافتاً إلى حجم المعاناة التي تحملها أصحاب المبادرة لتبقى تلك الوثائق في أماكن آمنة.‏

بدورهما قائد شرطة المحافظة اللواء عصام الحلاج ورئيس مجلس المحافظة صالح بكرو، أكدا أنه تم تكثيف العمل للحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة للمواطنين، والتي ساهمت هذه المبادرة بصون ملكيات المواطنين.‏

من جهته مدير المصالح العقارية في المحافظة سالم عثمان أوضح «للثورة» أنه تم التنسيق ما بين وزارة الإدارة المحلية والبيئة ومحافظة ريف دمشق وبعض الجهات المعنية لنقل السجلات وتخريجها على دفعتين، وبلغت السجلات العقارية التي تم استلامها من دائرة دوما 2200 سجل، ومن دائرة عربين 1000 سجل، ناهيك عن الوثائق الأخرى من عقود مرتجعة وعقود لبعض المستودعات وغيرها، مبيناً أن العمل مازال جارياً للحصول على بقية الوثائق، كما أكد أن معظم وثائق دوما بخير والنواقص بسيطة، أما في عربين فهناك 30% من السجلات مفقودة، إما تعرضت للحرق أو تم إتلافها، أو أنها محفوظة في مكان ما، مضيفاً أن مديرية المصالح العقارية تعمل على أتمتة كل السجلات والوثائق العقارية المستلمة.‏

محمد حسنين عبد الحفيظ أكد أنه تمكن بالتعاون والتنسيق مع المجلس البلدي في حرستا وعدد من الأشخاص ودعم من جهات المحافظة، والهلال الأحمر، من حماية الوثائق والسجلات، مشيراً إلى الصعوبات التي واجهتهم أثناء نقل تلك الوثائق إلى أماكن آمنة، والطرق التي اتبعوها لجمعها، إما عبر الأنفاق أو حملاً بالأيدي، مبيناً أن ما يخص سجلات المحكمة هناك 830 سجل كاتب عدل، والسجلات اليومية عددها 2000 سجل، إضافة إلى ورقيات الدعاوى، والقرطاسية وسجلات الطابو والتي بلغ عددها 2200 سجل، وهناك أوراق للبلدية تم ترحيلها عبر 8 سيارات، مع ورقيات مقسم الهاتف، كما تطرق إلى أن تكريم المحافظة يشجع على المزيد من العطاء والعمل.‏

والمكرمون هم محمد عبد الحفيظ، عامر حسنين، خليل الخباز، خالد عجيب، وإبراهيم برغوث.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث