ثورة أون لاين:

بالرغم من نقص الآليات واليد العاملة تستمر الشركة العامة للنقل الداخلي بحلب بتقديم خدماتها على خطوط النقل داخل المدينة وفي بعض مناطق الريف.

مدير عام الشركة المهندس حسين سليمان أوضح للثورة أن الشركة قبل الأحداث كانت تمتلك 510 باصات بينما حالياً لا يوجد سوى 106 باصات منها 75 في الخدمة و31 باصاً بحاجة إلى صيانات وإعادة إعمار.‏

وأشار الى أنه تم تخصيص مبلغ 200 مليون لإصلاح الباصات المتضررة خلال مدة 6 أشهر بدءاً من شهر تموز الماضي، لافتاً إلى أن إصلاحها يتم بالتعاون مع فرع مؤسسة الإسكان.‏

وكشف المهندس سليمان عن الأضرار التي لحقت بالشركة نتيجة الأحداث حيث وصلت قيمة الأضرار إلى 13 مليار ليرة، وقد تم تخصيص مبلغ 500 مليون ليرة إعادة إعمار مبنى رحبة عين التل، مضيفاً أن الحاجة الإسعافية لمدينة حلب من باصات النقل الداخلي 200 باص خاصة وأن العدد الحالي من الباصات هو 75 باصاً تقوم بتخديم 8 خطوط داخل المدينة و8 خطوط من المدينة إلى الريف وبالعكس لنقل الموظفين والطلاب والمواطنين.‏

وأضاف إلى جانب الخدمات السابقة فإن باصات الشركة تقوم بتأمين نقل المعلمين والمعلمات وبشكل يومي إلى المدارس الواقع في ريف المحافظة المحرر /الشمالي والشرقي والجنوبي/ من خلال تخصيص 12 باصاً، وبالتالي نقص عدد الباصات العاملة ضمن المدينة، الأمر الذي يدعو إلى ضرورة رفد الشركة بباصات إضافية لوسيع نطاق خدماتها ولتتمكن من تقديم الخدمات بشكل أفضل.‏

صحيفة الثورة بحلب ومن خلال استطلاع للرأي توصل إلى أن المواطنين أجمعوا على جودة الخدمات التي تقدمها الشركة من خلال باصاتها، ويأملون أن يحظى هذا القطاع الحيوي والمهم باهتمام من الحكومة وتعمل على الإسراع برفد الشركة بباصات إضافية من أجل توسيع الخدمات خاصة وأن هنالك العديد من الأحياء تنعدم فيها خدمة النقل سواء النقل العام أم الخاص ومن هذه الأحياء منطقة الأنصاري والعامرية.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث