ثورة أون لاين:

بيّن رئيس اللجنة القضائية الفرعية بريف دمشق المستشار محمد سعيد بيطار «للثورة» أن اللجان تتابع عملها لتوفير كلّ ما يلزم لنجاح العملية الانتخابية، لافتاً إلى أنه تمّ التنسيق مع جميع الجهات المعنية بالمحافظة لمتابعة واقع سير الدعاية الإعلانية للانتخابات من قبل المرشحين ومدى الالتزام بالقوانين والأنظمة،‏

ولفت بيطار إلى أن عدد المراكز الانتخابية في محافظة ريف دمشق وصلت إلى 662 مركزاً انتخابياً، مشيراً إلى أن منطقة دوما سيكون فيها 91 مركزاً، كاشفاً عن السماح بالدخول إلى جميع المناطق في الغوطة يوم الانتخابات، كما أضاف إن عدد المراكز قابلة للزيادة إذا لزم الأمر، وذلك يستند إلى عملية الإقبال والاقتراع، إذ من الممكن إحداث مراكز جديدة حسب ما تتطلبه الحاجة، مؤكداً أنه تمّ تسليم صناديق الاقتراع، واللجان أدت القسم، ويتمّ حالياً تسليم الوكالات للمندوبين عن المرشحين لمراقبة سير العملية الانتخابية.‏

كما أدت اللجان المكلفة بالإشراف على المراكز الانتخابية، لانتخابات المجالس المحلية في محافظة ريف دمشق اليمين القانونية وفي هذا السياق، وأقيمت احتفالات في يبرود والنبك والقطيفة والكسوة جيرود وقطنا والغزلانية، بحضور حشد من المواطنين.‏

 

مواطنـو طـرطوس: تفعيـل دور لـجــان الأحيــاء‏

 

أجمع المواطنون في ريف طرطوس على ضرورة أن تكون المجالس المحلية المقرر انتخابها الأحد القادم على مستوى الطموح.‏

السيد شحادة إبراهيم أمين شعبة حزب البعث في الشيخ بدر أكد للثورة أن سورية تشهد عرساً ديمقراطياً يستحق الوقوف عنده على أمل أن تكون بوابة حقيقية للارتقاء بالخدمات في مختلف مجالاتها.‏

ومن جانبها أكدت المهندسة رحاب عباس أن المطلوب من المجالس المحلية المنتخبة إيلاء الاهتمام الأكبر بقطاعات السياحة والنقل ضمن الريف وإقامة مشاريع زراعية وحيوانية وهذا بحكم طبيعة الريف الساحلي عبر دعم القطاع الزراعي والحيواني.‏

أما السيد بسام سليمان مدير المجمع التربوي في مدينة الشيخ بدر فأكد ضرورة أن تكون الكفاءات المنتخبة على مستوى طموح الشعب من خلال التفاني في العمل والتواصل الدائم مع المواطن وصولاً إلى تحقيق الثقة بين المجالس المحلية والمواطن مضيفاً أن السياحة قطاع استثماري مهم يجب الاهتمام به ومنحة جرعة إضافية خاصة وأن الريف الساحلي يتمتع بكافة المزايا التفضيلية لإنشاء منتجعات سياحية تعود بالفائدة الاقتصادية للوطن والمواطن.‏

من جانبها أكدت المدرسة نبيهة أحمد من ريف الدريكيش ضرورة الاهتمام بالثروة المائية في الساحل السوري.‏

وشدد كامل إسماعيل أمين فرقة قرية أبو منقار إلى ضرورة تفعيل دور لجان الأحياء لما له من دور في وضع الخطط السنوية للحي إضافة إلى المساهمة الشعبية في تنفيذ المشاريع التي تعود بالنفع العام للحي وكذلك تنظيم لجان عمل تطوعي لتنفيذ مشاريع مجتمعية.‏

 

..و تأمين فرص عمل ومساكن شبابية‏

 

يتطلع شباب طرطوس إلى يوم السادس عشر من أيلول الجاري وكلهم آمال بانتخاب مجالس مدن وبلديات وبلدات تكون على مستوى الطموح، قادرة على الارتقاء بما قدم من تضحيات وتحقق مطالب شبابنا وتطلعاتهم في حياة كريمة.‏

علي طه أشار إلى أنه من المهام الملقاة على عاتق المجالس المنتخبة ضرورة المطالبة بتأمين فرص عمل للشباب بكافة مستوياته التعليمية وتحسين الواقع المعيشي. فيما أكد باسم كحلة أنه سيختار مرشحه لانتخابات الإدارة المحلية ممن يتمتع بأخلاق ومسلكية ممتازة وحاصل على شهادة علمية مشيراً إلى أنه سينتخب المرشح الذي يتضمن برنامجه الانتخابي الوقوف إلى جانب فئة الشباب.‏

- من جهتها رزان سليمان أوضحت أنه ينبغي على المرشحين المنتخبين العمل على دمج طاقات الشباب وأفكارهم المتجددة مع خبرات الجيل القديم في العمل البلدي والسعي لإقامة مشاريع انتاجية وتشغيل اليد العاملة والاهتمام بالجانب السياحي في المحافظة.‏

- ورأت تغريد ديوب أنه يجب الاهتمام بمكافحة الفساد والمحسوبيات ومنح قروض ميسرة للشباب المقبل على الزواج وحل مشكلة النقل.‏

 

و150 مركزاً في القنيطرة‏

 

بين الأمين العام لمحافظة القنيطرة حسين الأحمد أنه تم إنجاز كل الترتيبات اللازمة لإجراء انتخابات الادارة المحلية في موعدها المحدد و استكمال كل ما يلزم لهذه العملية لإنجاح عملية انتخابات المجالس المحلية المقرر إجراؤها يوم الأحد القادم في 16 أيلول الحالي، مؤكداً أنه تم توزيع مستلزمات العملية الانتخابية من صناديق الاقتراع و القرطاسية و تأمين متطلباتها من غرف سرية و مطبوعات و مغلفات، مشيراً الى أنه تم إحداث مراكز للاقتراع في جميع المحافظات التي يتواجد فيها ابناء المحافظة و ذلك لممارسة حقهم الانتخابي لما لذلك من أهمية و أثر كبير في اختيار ممثلي مجتمعاتهم المحلية، مبيناً أن أرض المحافظة و تجمعات النازحين في دمشق و ريفها و درعا تم اعتبارها دائرة انتخابية واحدة و تم تحديد المراكز الانتخابية و البالغ عددها ١٥٠ مركزاً موزعة على خمس محافظات و هي القنيطرة ٥٥ و ريف دمشق ٥٨ و دمشق ٢١ و درعا ١٤ و حمص ٢ و ذلك في اماكن تواجد و اقامة ابناء المحافظة.‏

ونوه رئيس اللجنة القضائية الفرعية بالقنيطرة القاضي جورج هيلانة انه تم اتخاذ كافة الاجراءات و التدابير اللازمة لإجراء الانتخابات بشكل نزيه و عادل و بإشراف قضائي مستقل و حيادي.‏

 

..ولجـــان حلــب تـــؤدي اليمين القـانونية‏

 

أدت اللجان الانتخابية في محافظة حلب أمس اليمين القانونية لانتخابات المجالس المحلية المزمع إجراؤها في السادس عشر من أيلول الجاري.‏

وأوضح رئيسا اللجنتين القضائيتين الفرعيتين لمدينة حلب ومناطقها خالد الصالح ومحمود هركل مهام وواجبات لجان المراكز الانتخابية، إضافة إلى مهام وواجبات الناخبين، وأشارا إلى أن اللجان الانتخابية يحق لها في يوم الانتخاب ممارسة دور الضابطة العدلية وذلك من أجل حسن سير العملية الانتخابية وتمكين المواطنين من ممارسة حقهم الانتخابي واختيار ممثليهم بشكل ديموقراطي دون أي تدخلات.‏

من جانبه أمين عام محافظة حلب عبدو أطلي أوضح أنه تم الانتهاء من جميع الأعمال الإدارية وتوزيع المراكز الانتخابية في المدينة والريف وتأمين كافة مستلزمات العملية الانتخابية داخل المراكز.‏

مدير المجالس المحلية في محافظة حلب سليمان الموسى أشار إلى أن عدد المراكز الانتخابية في مناطق محافظة حلب 58 مركزاً إلى جانب 211 مركزاً في مدينة حلب لمجلسي المحافظة والمدينة، منها 10 مراكز للتجمعات الحكومية يضم كل مركز منها 4 دوائر انتخابية، حيث بإمكان الناخب أن يمارس حقه في اختيار مرشحيه تبعاً للدائرة التي يتبع لها.‏

 

..وتوزيع صناديق الاقتراع على مراكز حمص‏

أكد مدير المجالس المحلية بمحافظة حمص نصر الحسين على التعليمات الواجب إتباعها في أثناء انتخابات الإدارة المحلية مشيراً إلى توزيع الصناديق على المراكز الانتخابية في المناطق والنواحي وفق جداول منظمة وضعت في يومي الجمعة والسبت.‏

وأبدى الحسين جاهزية اللجان لتسليم الصناديق من المحافظة لتكون جاهزة يوم الأحد القادم،لافتاً إلى ضرورة تزويد المراكز الانتخابية بالمعلومات اللازمة عن حالتها كل ساعتين وفي حال وجد قلة عدد المقترعين يمكن تمديد الانتخابات لمدة خمس ساعات .‏

.

.والتشبيك الأهلي مع الإدارة المحلية في درعا‏

 

العمل التشاركي المبني على روح الفريق الواحد بين المجتمع الأهلي والبلديات مطلب مهم للمواطنين يأملون بتفعيله في المرحلة القادمة -بعد انتخابات الإدارة المحلية - في خطط تلك الوحدات في إنجاز مشاريعها الخدمية والاستثمارية وتنمية المجتمع المحلي وإعادة الإعمار.‏

فالترابط والتشبيك والمشاركة مابين المجتمع الأهلي ووحدات الإدارة المحلية كما يقول المواطن محمد العلي أمر ضروري للغاية بمرحلة إعادة الإعمار في النهوض بالمجتمع بحيث يكون هدفه الأول والأخير المجتمع وهذا ما أكده قانون الإدارة المحلية الذي يشير إلى تفعيل العمل التشاركي الأهلي مع وحدات الإدارة المحلية لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين واقع الخدمات والبنى التحتية في التجمعات السكانية.‏

وأشار سمير المحسن إلى أن المطلوب من وحدات الإدارة المحلية في الأيام القادمة هو تفعيل تجربة التشاركية والترابط المجتمعي مع الإدارة المحلية في التخطيط والتنفيذ وهو أمر يجب أن يكون عنوانا أساسيا في خطة العمل القادمة في إعادة الإعمار بعد تحرير درعا من الإرهاب وذلك من خلال مساهمة المجتمع في إنجاز مشاريع تنموية واستثمارية ذات نفع عام للأهالي.‏

وأكد أوس محمد أن هذا الأمر يستدعي وضع خطط ممنهجة في مجال تنمية المناطق الصناعية والحرفية بالتعاون مع الجهات المعنية بحيث تتم إقامة مشاريع مهنية تساعد على زيادة تشغيل الأيدي العاملة وتصنيع وتسويق المنتجات.‏

وأشار ربيع عثمان إلى أن جعل البلديات في المدن الكبيرة على سبيل المثال هيئات تنموية مجتمعية سيسهم في خلق موارد ومشاريع مدرة للدخل وتساعد في تشغيل الأيدي العاملة.‏

وذكر مجيد أحمد أن معاملات المواطنيين حين تسير بشكل طبيعي ودون تأخير في البلديات لايحتاجون إلى مراجعة الجهات الأعلى للشكوى والإسراع بالمعاملات، أما إذا خضعت المعاملات للروتين والتعقيدات وكثرة الطلبات والتأخير فهذا أمر لايصب في خدمة التنمية والصالح العام ويعرقل مصالح المواطنين ومشاريعهم التنموية.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث