ثورة أون لاين:

كشفت مصادر خاصة في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي عن توصل هيئة البحوث العلمية الزراعية إلى سلالة مبشرة من القمح القاسي"دوما 45414-".
وأكدت المصادر أن النتائج التي خلص إليها الباحثون تشير إلى أن الصنف الجديد عالي الغلة وملائمة للزراعة المروية منوهة أيضاً إلى انتقاء الباحثين في الهيئة أفضل السلالات المبشرة من تجارب الكفاءة الإنتاجية لمحصول العدس ولعدة مواسم وإدراجها في تجارب الحقول الاختيارية للموسم الزراعي الحالي.
وتعد الأقماح السورية من أفضل أنواع القمح على مستوى العالم وأجودها، حيث ينتشر القمح في سوريا بنوعيه القاسي والطري، ويمتاز القاسي بكبر حجم الحبوب والبلورية واللون العنبري الأصفر وبتأقلم واسع في المناطق البيئية لحوض المتوسط، أما القمح الطري فهو ملائم لصناعة الخبز والبسكويت والكاتو.
وأدت الحرب إلى انخفاض محصول القمح نحو النصف تقريبًا، فبعد أن بلغ الإنتاج في 2011 نحو 3.4 مليون طن، انخفض إلى 1.7 مليون طن الموسم الماضي، بحسب مصادر رسمية، في حين قدرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة المحصول بـ 1.3 مليون طن فقط، بنسبة انخفاض 55% عن محصول 2011.
وكانت زراعة القمح السوري قد تعرضت مؤخراً لـ "سرقة موصوفة" بحسب تعبير المسؤولين السوريين ، حيث أطلقت تركيا بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر القطري وبدون موافقة الحكومة السورية مشروعا لحماية بعض أصناف القمح السوري بحجة خشية اندثارها والإبقاء على فرص إعادة زراعتها في سوريا مستقبلاً.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث