ثورة أون لاين:

بدأ موسم البندورة بدرعا منذ عدة أيام حيث توقعت مصادر فلاحية أن تنتج المحافظة نحو 160 ألف طن‏

وذكر بعض المزارعين أن زراعة البندورة بالمحافظة تعد من أشهر المحاصيل الزراعية في سهول مدن طفس ونوى وجاسم وانخل نظراً لارتباطها بأشهر الأصناف والمعروفة بمذاقها المتميز وجودتها العالية واستعمالاتها المختلفة في المائدة والطبخ وصناعة رب البندورة والكتشب وغيرها.‏

وأشار المهندس عبد الفتاح الرحال مدير زراعة درعا إن أراضي المحافظة تحولت إلى قبلة الاستثمار الزراعي وأثمرت زراعتها مزيداً من فرص العمل وتراكم الخبرات اللازمة للراغبين في استثمار مساحات كبيرة من أراضيهم في زراعة البندورة التي لاقت اهتماماً ملحوظاً من قبل الجهات المعنية من خلال زيادة مساحة الأراضي المزروعة واختيار أصناف متميزة ومرغوبة في الأسواق الخارجية إضافة إلى اتباع التقنيات الزراعية الجديدة كاستخدام طرق الري الحديثة وبرامج التسميد والمكافحة التي تعتمد على التقليل من الأسمدة والمبيدات المعدنية والكيميائية للحصول على منتج زراعي نظيف بيئياً ومطلوب في الأسواق وأشار الرحال إلى أن المساحة المخطط زراعتها للموسم 2018 هي 2250 هكتاراً منها 1332 للعروة الرئيسية و921 هكتاراً للتكثيفية وتزود درعا الكثير من معامل رب البندورة والأسواق المحلية والمحافظات بآلاف الأطنان للاستهلاك وصناعة رب البندورة والكتشب.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث