ثورة أون لاين:

كشفت مصادر خاصة في وزارة الكهرباء للثورة عن تسجيل قفزات كبيرة باتجاه إعادة التغذية الكهربائية إلى كافة أحياء مدينة دير الزور، حيث شارفت الأعمال المنفذة حتى تاريخه على 50 % وهي نسبة قياسية مقارنة مع حجم التخريب والدمار والاستهداف الممنهج التي

تعرضت لها المنظومة الكهربائية والتي يمكن وصفها بشبه المدمرة.‏

المصادر أكدت أن الفرق المكلفة بالإشراف على أعمال تنفيذ وصيانة وإصلاح وتأهيل الشبكة الكهربائية والتي تضم أكثر من 200 مهندس وفني وعامل استطاعت إعادة التغذية الكهربائية إلى كافة الجهات العامة (منها على سبيل المثال لا الحصر ـ المطار ومشفى الأسد وبنك الدم والمشفى العسكري ومبنى المحافظة...) وذلك خلال الأيام الأولى من دخول هذه الفرق إلى المدينة التي لن تخرج منها ـ بحسب المصدر ـ إلا مع عودة التيار الكهربائية إلى كافة الأحياء دون استثناء، منوهة إلى أن المدة الزمنية المتبقية لإنجاز كافة الأعمال تتراوح بين 10 و15 يوماً على أبعد تقدير.‏

وأشارت المصادر إلى أن الفرق الفنية انتهت وبشكل كامل من تغذية مناطق غازي عياش وجامع الفتح والأغوات وأجزاء كبيرة من حيي القصور والجورة اللذين تم فيهما أيضاً تغذية محطات المياه بالطاقة الكهربائية.‏

وأضافت المصادر أن قيمة الأعمال المنجزة تتجاوز مئات الملايين وهي موزعة بين محولات وكابلات متوسطة 185 وكابلات منخفض (بمختلف الأنواع من 100 إلى 1000 ك.ف ، وشبكات هوائية (95 ـ 50 ملم ألمنيوم) وأبراج وأمراس هوائية متوسط 120 / 21 و50 / 8).‏

وأوضحت عن وجود تحرك آخر باتجاه تركيب 800 عداد للمشتركين ممن تعرضت عداداتهم للسرقة أو الحرق أو التخريب على يد العصابات الإرهابية المسلحة.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث