ثورة أون لاين:

أكد مدير عام الهيئة العامة لمشفى دمشق الدكتور محمد هيثم الحسيني لـ الثورة»مواصلة إيصال الخدمة اللازمة لمرضى الكلى بتقديم العلاج
لمرضى قصور الكلى وإجراء جلسات غسيل وعمليات زرع لهم ومتابعة حالتهم باستمرار وذلك بشكل مجاني أو شبه مجاني، ويتم تقديم جميع الخدمات الصحية لمرضى الكلية ومن جميع المحافظات.‏

وبين مدير عام الهيئة أهمية جهوزية مختلف الأقسام الطبية لتلبية احتياجات المرضى الصحية، وتوفر الخبرة الطبية فائقة الدقة والأجهزة الحديثة وعالية التطور.‏

رئيس شعبة زرع الكلية في مشفى دمشق الدكتور أيهم ملحم لفت إلى أهمية تطوير عمليات زراعة الكلية وتأهيل وتدريب الكادر الطبي اللازم لها لرفع زيادة فرص إنقاذ العديد من المرضى والتخفيف من معاناتهم.‏

وأوضح الدكتور ملحم أنه تتم عملية زرع كلية واحدة أسبوعياً، حيث تقدم وحدة الزرع الخدمة على ثلاث مراحل: من تحضير المريض والمتبرع لإجراء الفحوص والصور الشعاعية والاستشارات الطبية، ويتم بعدها الزرع بالتعاون ما بين أطباء شعبتي زرع الكلية والجراحة البولية، مشيراً إلى أن نسب نجاح العمليات بالمعدلات العالمية تماماً، ومن ثم يُخرج من المشفى ويتابع لاحقاُ بالعلاج بعيادة زرع الكلية. وذكر أن مريض القصور الكلوي المزمن أمام حلين إما الاستمرار في التنقية الدموية وإما الزرع وهو الحل الأمثل خاصة للأشخاص الفاعلين في المجتمع وبالزرع يعود إلى حياته الطبيعية بنسبة تفوق الـ 90%، مع استعمال الأدوية.‏

وبخصوص تكلفة العمل الجراحي والاستشفاء بين الدكتور ملحم أنه يتم تقاضي10% من كلفة إجراء العمل الجراحي في المشفى، حيث تصل تكلفة الزرع بحدود 100 ألف ليرة سورية، وهذا الأمر بالقسم المأجور في المشفى، إضافة إلى أنه تجرى بعض العمليات بشكل مجاني، مضيفاً أن أدوية زرع الكلية توزع مجاناً للمرضى، حيث إن تكلفتها تقدر بأكثر من 100 ألف ليرة سورية شهرياً، مبيناً أنه لا تتم عمليات زرع الكلية بالمشافي الخاصة وهو محصور بالمشافي العامة.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث