ثورة أون لاين:
قال مدير دوائر الخدمات في "محافظة دمشق" طارق نحاس أن المحافظة تسعى لتنفيذ مشروع قنوات لدرء السيول بأسرع وقت ممكن، والذي يخفف ضغط المياه المنهمر من أعلى الجبال إلى الوديان.
وأوضح نحاس أن المشروع مطروح على طاولة المحافظة منذ 2011، لكنه توقف في الأعوام السبعة الماضية جراء أحداث الأزمة إضافةً لكلفته العالية التي تقدر بالمليارات.
ومن المقرر تنفيذ المشروع في 8 مواقع، ركن الدين، المهاجرين، دمر، المزة، ساروجة، الميدان وغيرها، وفقاً لمدير دوائر الخدمات بالمحافظة.
وأضاف أن بعض المناطق مثل أوتستراد المزة والفورسيزن وغيرها من المناطق تعاني من عدم استيعاب المطريات والأساطيل لغزارة الأمطار، حيث عامت بها المياه بعد الهطولات المطرية الغزيرة التي شهدتها معظم المدن السورية في الأيام الأخيرة.
وكشف نحاس أن المحافظة تعمل حالياً على حلول إسعافية مثل تزويد مجاري الصرف الصحي في بعض المناطق، وإضافة مطريات ومعالجة انسدادات الصرف الصحي لتخفيف الاختناقات المائية.
وعانت سورية من تراجع الهطل المطري خلال الشتاء الماضي، حيث لم تتجاوز نسبة الهطل المطري 47% من المعدل السنوي، لكن المنخفض الأخير الذي تعرضت له البلاد ساهم برفع منسوب المياه مجدداً.
وتعرضت البلاد في الأيام القليلة الماضية إلى تساقطات مطرية غزيرة، ما أدى لتشكل أعاصير وسيول جارفة شلت حركة السير في معظم الشوارع المركزية بالعاصمة، إضافة إلى الأضرار المادية التي تعرضت لها بعض المناطق خاصة وادي السفيرة بمنطقة ركن الدين.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث