ثورة أون لاين:

قررت السورية للتجارة الدخول بقوة على خط تسويق مادة البطاطا من مزارعي طرطوس وبقية المحافظات بأسعار تزيد عن أسعار أسواق الهال، لكنها أقل من سعر التكلفة الذي سبق وكتبت عنه (الثورة) الاسبوع الماضي.

عمار محمد مدير عام المؤسسة أكد ان السورية للتجارة ستقوم بشراء أي كمية يقدمها الفلاحون للمؤسسة في طرطوس وبقية المحافظات المنتجة، مبيناً أنه يتم تجهيز استمارة خاصة باستلام المادة -إضافة لإستمارات تخص باقي المحاصيل مثل الحمضيات والتفاح - مع تشكيل لجان خاصة تقوم بملء هذه الاستمارة من حيث الكمية والنوع (الصنف) والسعر وتعتبر هذه الاستمارة بمثابة شيك للفلاحين وصرف القيمة لهم بموجبها .‏

وحول الأسعار التي سيتم التسويق بموجبها قال محمد لقد حرصنا أن يكون سعر المؤسسة أفضل من سعر السوق وحالياً حددنا السعر ب /65/ل.س للكيلو غرام الواحد، بينما الفلاح كان يسلمه بما لا يتجاوز /45/ل.س واعداً بالعمل على زيادة السعر تدريجياً بما يخدم المزارعين.‏

ورداً على سؤال يتعلق بمدى توافر طاقات تخزينية جيدة لدى المؤسسة أم أنها ستعتمد على البيع المباشر للكميات المسوقة من خلال صالاتها وغيرها أوضح المدير العام أن لدى المؤسسة في كافة المحافظات وحدات تبريد ضخمة يمكن تخزين مادة البطاطا داخلها، ولكن حالياً الكمية التي يتم شراؤها يتم بيعها من خلال صالات المؤسسة والسيارات الجوالة وفي السوق المحلية لأن المادة التي يتم تسوقها من محافظة طرطوس لايمكن تخزينها حالياً، وختم حديثه بالقول إن توجيهات الحكومة ووزيرالتجارة الداخلية وحماية المستهلك تتضمن ضرورة تحقيق أكبر عائد مناسب للأخوة الفلاحين من خلال استلام أكبر كميات من محصولهم بسعر مناسب أعلى من سعر السوق بما لا يقل عن عشرين ليرة سورية .‏

من جهته أشاد مضر أسعد رئيس اتحاد فلاحي طرطوس بقرار المؤسسة وطالب بألا يقل سعر الكيلو الذي تستلمه المؤسسة عن 65 ليرة مع ضرورة زيادته كون التكلفة لاتقل عن 130 ليرة، كما طالب بافتتاح عدة مراكزتسويق في منطقة سهل عكار المنتجة للمادة وعدم اقتصار التسويق على المركز الموجود في مقر فرع المؤسسة بحي أبو عفصة قرب مدينة طرطوس حتى لايحصل ازدحام كبير فيه وحتى لايعاني الفلاح في نقل انتاجه إليه، مؤكداً على أهمية وضرورة التنسيق مع الرابطة والجمعيات الفلاحية.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث