ثورة أون لاين:

إنشاء محطة معالجة خاصة بالدباغات في منطقة الراموسة، وإخلاء المنطقة الصناعية لصيانة السيارات في جبرين من النازحين من أجل تسليم المقاسم والصالات للحرفيين المخصصين، كانت من أبرز مطالب حرفيي حلب خلال مؤتمرهم السنوي.

وطالب حرفيو المخابز بضرورة إعادة النظر بتكلفة صناعة الرغيف التمويني في ظل ارتفاع أسعار المواد الأولية ومستلزمات العمل، كما طالبوا بعدم توقيف صاحب المخبز في حال أي مخالفة والاكتفاء بالغرامات المالية وذلك من أجل استمرارية المخبز بتقديم الرغيف لأبناء الحي، اضافة للمطالبة بتخصيص اتحاد الحرفيين بحلب بمقسم ضمن أرض المعارض المقرر إنشاؤها في المدينة الصناعية في الشيخ نجار.‏

كما طالب معقبو المعاملات بالسماح للحرفي المجاز بتدريب أكثر من حرفي متمرن أسوة بنقابتي المحامين والمهندسين، إضافة إلى مطالبة حرفيو الكهرباء بإعادة النظر بأسعار الكابلات المنتجة من شركة كابلات حلب وبضرورة منح الجمعية نسبة حسم لدى شرائهم منتجات من شركة الكابلات لزوم الأخوة الحرفيين، وطالبوا أيضاً شركة كهرباء حلب بإشراك ممثل الجمعية أثناء منح تراخيص لتركيب عدادات في الأبنية من أجل حسن أداء العمل..‏

وطالب أعضاء الجمعية الحرفية للحامين بالسماح باستيراد اللحوم الحمراء / عجل وأغنام / وذلك نظراً لعدم كفاية السوق من مادة اللحوم وبهدف كسر الأسعار.‏

رئيس نادي الحرفيين دعا إلى أهمية أن يكون نادي الحرفيين نادي مركزي يمثل الحرفيين على مستوى سورية، إضافة إلى ضرورة تأمين أرض من أملاك مجلس المدينة أو الأملاك العامة من أجل أن تكون مقراً ومنشآت لنادي الحرفيين أسوة ببقية الأندية الرياضية.‏

ناجي الحضوة رئيس الاتحاد العام للحرفيين أوضح أن حرفيي حلب كان لهم الدور الأبرز خلال المرحلة الماضية ولهم دورمهم في إعادة دوران عجلة الاقتصاد الوطني، خاصة وأن حلب تعتبر الرافعة الاقتصادية الأهم في سورية، داعياً إلى الاهتمام بالحرف التراثية وإعادة إحيائها..‏

رئيس اتحاد الحرفيين بحلب بكور فرح أشار إلى أنه يتم العمل حالياً على إعادة الحرفيين إلى المناطق الصناعية بعد أن تم إعادة تأهيل البنى التحتية بالتعاون والتنسيق مع مجلس المدينة والمؤسسات الخدمية..‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث