ثورة أون لاين:

كشف مدير الهيئة العامة لمشفى دمشق هيثم الحسيني أن عدد الإصابات التي وصلت إلى المشفى نتيجة القذائف الإرهابية منذ بداية العام وحتى تاريخه تجاوزت الـ160 إصابة ما بين إصابات خطيرة تطلبت عمليات جراحية إسعافية وبعض الحالات الطفيفة التي تم تخريجها من المشفى بعد إجراء الجراحات اللازمة والصور الشعاعية والتحاليل الطبية، مع حالات استشهاد نتيجة لإصابات بالغة تعرض لها البعض من المواطنين.
وبيّن الحسيني أنه وسطيا يتم استقبال 5 حالات يومياً بسبب القذائف علماً أنه خلال عشرة الأيام الأخيرة تزايد عدد الحالات اليومية التي تعرضت لإصابات بسبب قذائف الإرهاب على عدد من أحياء دمشق، حيث وصل عدد الحالات إلى 15 حالة يوميا.
مضيفاً: يتم التعامل مع المرضى وفق آلية بتحويلهم بين الشعب الجراحية إضافة إلى وجود آلية لإخلاء بعض الغرف حسب نوع الحالة، مبيناً وجود توجيهات باستقبال جميع الحالات وخاصة الإسعافية وتأمين المكان اللازمة لها وإجراء العمليات والفحوصات اللازمة
كما كشف الحسيني أن الحركة اليومية في مشفى المجتهد تقدر بـ7500 مواطن ومراجع إضافة إلى كادر المشفى علما أن النسبة ازدادت خلال الأزمة ووصلت نسبة الزيادة إلى 100 بالمئة وخاصة في العيادات نتيجة ظروف الحرب.
وكشف مدير عام مشفى المجتهد أنه يتم يوميا إجراء 30 عملية جراحية بين عمليات كبيرة (حارة) وبين كسور وشظايا وإصابات خطيرة وصغيرة باردة طفيفة، كاشفا عن إجراء 1000 عملية جراحة خلال الشهر الماضي مع متابعة تقديم جميع الخدمات اللازمة من الكادر الطبية واستقبال الحالات الإسعافية على مدار الساعة.
وأضاف: تم إجراء 12 ألف و200 عملية خلال العام الماضي وبلغ عدد الخدمات مليونين و200 ألف خدمة طبية بما فيها التحاليل الطبية والصور الشعاعية، مبيناً أن مجموع المرضى والمراجعين يوميا يصل إلى 1000 مريض، وتجاوز مجموع المرضى 413 ألف مريض، وتجاوز عدد مراجعي الإسعاف 214 ألف مريض، و199 ألف مراجع للعيادات، وعدد مرضى العناية المشددة 1208 مرضى، واستقبل المخبر الإسعافي أكثر من 467 مواطناً.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث