ثورة أون لاين - ابتسام الحسن :
بحضور الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التعليم العالي والرفيق مصلح الصالح أمين فرع الحزب في حمص وطلال البرازي محافظ حمص عقدت شعبتا تلكلخ والقريتين مؤتمرهما السنوي ،وركزت مطالبات السادة أعضاء شعبتي تلكلخ والقريتين للحزب اليوم على ضرورة إقامة مشاريع نوعية لأسر الشهداء ودعم الجرحى بإصدار بطاقة شرف مهما كانت نسبة العجز لديهم ومنحهم الأولوية بالوظائف العامة وتوسيع رقعة المصالحات المحلية وإعادة المهجرين الى منازلهم وأراضيهم الزراعية ونشر الوعي بين صفوف الشباب والحد من الهجرة ومحاربة الفساد ما طالب الأعضاء المجتمعين خلال انعقاد المؤتمرين السنويين في مقر المركز الثقافي بتلكلخ بريف حمص الغربي وشعبة القريتين في مقر فرقة صدد بالريف الشرقي بأهمية النهوض بالواقع الخدمي ولاسيما شق و تأهيل الطرق الزراعية ودعم تنفيذ الخطة الزراعية وتوحيد التسعيرة للآليات والجرارات الزراعية وتامين كميات كافية من مادة المازوت لها وإنشاء مجمع خاص باللجان النقابية في مدينة تلكلخ وإحداث نقاط طبية في قرى برج عرب وتنورين والحجر الأبيض والسميكة وباروحة والمنقولة ورفد مشفى تلكلخ الوطني بالكادر الطبي والتمريضي والفني اللازم وإحداث أندية رياضية في قرى منطقتي تلكلخ والقريتين والسماح للفلاحين بزراعة الاشجار المثمرة والحبوب في المناطق البعلية
كما دعا المجتمعون الى اهمية توزيع البطاقات الشخصية في دائرة نفوس القريتين وترميم مخبز القريتين وتامين سيارة قمامة وتامين منظومة اسعافية في مشفيي القريتين وصدد ومراعاة خريجي التربية معلم صف وتعيينهم في مناطقهم وترميم وتأهيل مدارس القريتين
واكد الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التعليم العالي القطري خلال حضوره إعمال مؤتمر شعبة تلكلخ للحزب بحمص على ان سورية اليوم تشكل محور اهتمام العالم قاطبة بالنظر إلى تجاوزها للمحنة الكبيرة التي ألمت بالبلاد ولحجم الحرب الكونية التي استهدفتها بكل ما تملك من مقومات وعودة النسيج السوري الواحد الذي يحترم كل القيم الإنسانية والحضارية وذلك بفضل صمود الشعب وبسالة الجيش العربي السوري وحكمة القيادة ودعم الأصدقاء
وقال عضو القيادة القطرية ان سورية اليوم خارجة من حربها على الإرهاب منتصرة وكلنا مدينون لجيشنا العظيم الذي اسقط الطائرة الإسرائيلية ولم يستطع الإسرائيلي إنكار كسر انفه وانف الأمريكي الذي صنعها مشددا على اهمية تقييم ومراجعة ما حدث والقيام بالمهام الوطنية والقومية على اكمل وجه دون ان نقف عند بعض الاخطاء التي قد تحدث والابتعاد عن المحسوبيات في وقت تعتبر فيه سورية اليوم في المنطقة الاصعب وهي محط انظار العالم العدو والصديق وكانت وستبقى سورية طليعة العمل العربي
ودعا بلال القيادات الإدارية والحزبية الى ضرورة تلبية مطالب المواطنين والإصغاء إلى احتياجاتهم ومساندتهم في إيجاد مختلف الحلول لمشاكلهم ولاسيما القيادات البعثية التي يجب ان تكون قدوة العمل النضالي من خلال التغلب على ذاتنا والحد من الفساد ومحاسبة الفاسدين ولنعلم أبناءنا أفضل العلوم منوها بان سورية ستعود أفضل من كل بلدان العالم التي تتماهى مشكلاتها وظروفها معنا وستدرس الظاهرة السورية في العالم وكان حربا لم تكن وذلك بتفويت الفرصة على اعدائها والسير بسورية نحو السلام والحب والبناء للبشر والحجر
من جهته اشار محافظ حمص طلال البرازي إلى الجهود التي تبذلها المحافظة في سبيل تنفيذ الخطة الموضوعة لجميع الوحدات الإدارية إضافة إلى الحرص على تنفيذ خطة الدعم الحكومي المقدم لمختلف مناطق المحافظة وفقا للإمكانيات وتحديد الأولويات منوها بأنه تم إحداث منطقة حرفية وصناعية بالحواش وبلغت نسبة الانجاز بعد شهر على الإقلاع بها بنحو 30 بالمئة كما تم الانتهاء من دراسة المنطقة الحرفية في تلكلخ وتهدف جميعها إلى إحداث تغيير تنموي ومنح الشباب فرص عمل ومشاريع مدرة للدخل بالتوازي مع مسيرتهم العلمية داعيا رؤساء الوحدات الإدارية والقيادات الحزبية إلى متابعة كافة المشاريع الخدمية لتحقيق النهوض وخدمة المواطنين بالنظر إلى حجم الإعمال المطلوبة في مختلف المناطق والقرى
ولفت المحافظ إلى انه تم البدء بأعمال التأهيل للبنى التحتية في قرية الزارة وقبلها في الحصن وسيكون الربع الأول من العام الحالي انطلاق العمل بالخدمات الأساسية للزارة إضافة إلى العمل على تعزيز المناخ الايجابي في تلكلخ كونها تضم النسيج السوري الواحد بكل تفاصيله
من جهته دعا مصلح الصالح أمين فرع حمص للحزب إلى أهمية تفعيل العمل الحزبي واختيار القيادات الاكفأ ونشر الثقافة العقائدية وإدخال دماء جديدة لصفوف الحزب بما يلبي متطلبات المواطنين والتصدي للفكر التكفيري الإرهابي والاهتمام بالجانب التنظيمي

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث