ثورة أون لاين:
أكد المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء تقدير السوريين حكومة وشعبا لجمهورية روسيا الاتحادية لوقوفها إلى جانب سورية في حربها ضد قوى التطرف والإرهاب.

 

جاء ذلك خلال استقباله اليوم وفدا من اعضاء فريق العمل المشترك بين الديانات لدى مجلس التعاون مع المنظمات الدينية التابع للرئاسة الروسية وعلى راسه أمين العلاقات بين المسيحيين في قسم العلاقات الكنسية الخارجية في بطريركية موسكو وسائر روسيا ستيفان ايغومنوف ومفتي موسكو ألبير كرغانوف.

حيث أشار رئيس مجلس الوزراء إلى أهمية العمل على نشر الوعى لدى المجتمع والاجيال الناشئة خصوصا حول أخطار التطرف بكل أشكاله.

وبين المهندس خميس أهمية عمل القيادا ت الروحية على اظهار رسالة الديانات السماوية التى تدعو الى المحبة والتسامح والسلام ونبذ الارهاب بكل أشكاله لافتا إلى أن سورية شكلت على مر العصور مهدا للحضارة الانسانية التى تدعو الى الارتقاء بالانسان فكرا وممارسة وكانت على الدوام انموذجا يحتذى للتآخي بين جميع أبناء الوطن.

من جانبه نوه ايغومنوف بالتعاون والتنسيق المستمر بين سورية وروسيا في الحرب ضد الإرهاب مؤكدا تضامن الشعب الروسي مع سورية وتقديم جميع أشكال المساعدات للشعب السوري للتخفيف من معاناته جراء الأزمة.

واعتبر ايغومنوف أن سورية تمثل مركزا روحيا للديانات السماوية والتسامح والمحبة داعيا الى التعاون بين القيادا ت الروحية في البلدين الصديقين بما يعزز قيم المحبة والمساواة والعدالة.

ويضم الوفد عددا من العلماء والشخصيات الدينية من المسلمين والمسيحيين من الاتحاد الروسي.

حضر اللقاء مدير أوقاف دمشق الدكتور أحمد سامر قباني والمطران اليكسي شحادة ممثل الكنيسة الارثوذكسية بدمشق والقائم بأعمال السفارة الروسية بدمشق.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث