ثورة أون لاين: بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد زار وفد القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي برئاسة المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد اليوم عدداً من الأحياء في ديرالزور ومدينتي الميادين والبوكمال والمعبر الحدودي مع العراق واطلع على حجم الأضرار التي لحقت بالمنشآت والبنى التحتية نتيجة جرائم تنظيم داعش الإرهابي.

ونوه الهلال خلال زيارته إلى مدينة البوكمال والمعبر الحدودي مع العراق ببطولات الجيش العربي السوري وحلفائه الذين قدموا أغلى ما يملكون وبذلوا أرواحهم في مواجهة التنظيمات الإرهابية مشيراً إلى الجهود المبذولة لاعادة تأهيل المباني في المعبر الحدودي وتأمين الضابطة الجمركية لفتحه أمام المواطنين العائدين لوطنهم.

 

واطلع الهلال على حجم التخريب والدمار الذي لحق بمشفى البوكمال ومقر شعبة حزب البعث نتيجة إرهاب تنظيم “داعش” حيث دعا القيادات البعثية لأن تكون على قدر المسؤولية وان تأخذ دورها الفعال في تأمين التسهيلات لعودة الأهالي.

وجال الأمين القطري المساعد على المراكز الخدمية والمشافي المتضررة في مدينة الميادين مشيراً إلى أن الدمار والخراب الذي لحق بالمرافق الخدمية في المدينة يبرهن على الفكر التكفيري لهذه التنظيمات الإرهابية ورعاتها وداعميها.

وشملت جولة الهلال مبنى مدرسة الإعداد الحزبي ومبنى فرع الحزب في حي الحويقة واطلع على حجم التخريب الذي خلفه الإرهابيون في المباني والبنى التحتية عموما.

وعقد الأمين القطري المساعد اجتماعاً في مبنى محافظة ديرالزور بحضور المحافظ محمد ابراهيم سمره وعضوي القيادة القطرية عمار سباعي وياسر الشوفي ومديري الدوائر الخدمية وقيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وعدد من شيوخ العشائر ووجهاء المحافظة.

وأكد الهلال خلال الاجتماع أن ديرالزورالتي ارعبت العالم بصمودها الأسطوري كانت خير مدرسة لقنت الدول الداعمة للإرهاب دروساً موجعة بالتضحية فكان أهالي دير الرجال يقدمون أبناءهم قرابين على مذابح الوطن”مشيراً إلى أن انتصارات الجيش العربي السوري في ديرالزور جاءت استكمالا لانتصاراته على الإرهاب في حلب وحمص في إطار حربه على التنظيمات الإرهابية وصولاً إلى إعادة الأمن والاستقرار لجميع الأراضي السورية”.

من جهته قدم محافظ ديرالزور شرحا للواقع الخدمي في المحافظة والدعم الذي قدمته الحكومة منذ فك الحصار عن المحافظة وخطة إعادة الاعمار الموضوعة وإعادة الحياة إلى طبيعتها في مناطق المحافظة كافة.

كما أشار عضو القيادة القطرية لحزب البعث عمار سباعي إلى الدعم الحكومي اللامحدود المقدم لعروس الفرات كي تعود الحياة اليها مشيراً إلى أهمية دور الجمعيات الأهلية وتكاتفها مع الجهود الحكومية للنهوض بواقع المحافظة.

بدوره لفت عضو القيادة القطرية لحزب البعث ياسر الشوفي إلى الجهود المبذولة في المجال التعليمي وإعادة تأهيل المدارس في عموم محافظة ديرالزور.

أمين فرع ديرالزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر تطرق في حديثه للخطط الموضوعة من المعنيين لاعادة المهجرين إلى منازلهم وتأمين الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء.

وتركزت مداخلات الحضور حول أهمية زيادة الدعم الحكومي لديرالزور ولاسيما في القطاعين الاقتصادي والخدمي والإسراع في إعادة الأهالي إلى المناطق والقرى المحررة بهدف إعادة عجلة الانتاج الزراعي.

كما زار الهلال والوفد المرافق له عدداً من مواقع الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والتي كان لها دور كبير في تحقيق الانتصارات على التنظيمات الإرهابية في ديرالزور منوها بتضحيات القوات الرديفة في الدفاع عن الوطن ومحاربة الإرهاب بالنيابة عن العالم أجمع.

رافق الهلال في زيارته إلى مواقع الجيش والقوات الرديفة رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المنطقة الشرقية ومحافظ ديرالزور.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث