ثورة أون لاين: أكد مجلس الشعب أن تداعيات وعد بلفور المشؤوم لا تزال تتسبب في معاناة الفلسطينيين خاصة والعرب عامة جراء زرع كيان الاحتلال الإسرائيلي بالمنطقة مشددا على استمرار سورية في دعم قضية الشعب الفلسطيني وحقه في العودة وإقامة دولته المستقلة.

وفي بيان له بمناسبة الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم أشار المجلس إلى أن الكيان الإسرائيلي يواصل اليوم القتل والتدمير من خلال دعمه التنظيمات الإرهابية في سورية مطالبا شعوب وأحرار العالم بالوقوف إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب التكفيري الظلامي المدعوم والممول من عدد من الدول الغربية والإقليمية.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بالعمل على إجبار كيان الاحتلال الصهيوني بوقف جرائمه واعتداءاته بحق الشعب الفلسطيني ومواصلة انتهاكاته لحقوق الإنسان.

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي: وعد بلفور المشؤوم فتح الباب واسعا أمام إرهاب الدولة

وأكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن وعد بلفور المشؤوم فتح الباب واسعا أمام إرهاب الدولة الذي يقوم به كيان الاحتلال الصهيوني والذي استفحل وما زلنا نعيش إرهاصاته حتى اليوم.

وقالت القيادة في بيان تلقت سانا نسخة منه بمناسبة مرور مئة عام على وعد بلفور: إن “مؤامرة بريطانيا على فلسطين والعرب كانت بهدف تمزيق الجغرافيا العربية وزرع كيان سرطاني خبيث في قلب هذه الجغرافيا فلسطين والسيطرة على ثروات العرب وإعاقة نهضتهم التي أرادها شرفاء العرب استمرارا لدور الأمة التاريخي المتميز وتقاليدها الحضارية”.

وأشارت القيادة القطرية في بيانها الى استمرار الاستعمار الجديد اليوم بأدوات أكثر وحشية وأفظع انتهاكا لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب عبر تصعيد مضامين الاستعمار القديم وأساليبه الإرهابية من خلال إرهاب العصابات المرتزقة الذي يستكمل إرهاب الدولة ويزيده عنفا ووحشية.

وقالت: إن “الحرب الكونية الإرهابية على سورية اليوم سببها الأساسي دفاعها المبدئي عن القضية الفلسطينية والتزامها المقاومة سبيلا للتعامل مع تداعيات وعد بلفور وامتداداته في المرحلة الراهنة” مشيرة إلى أن المشروع الصهيو/أمريكي يصطدم اليوم بمقاومة قوية وتصد بطولي من الشعبين الفلسطيني والسوري وكل شرفاء الأمة العربية الذين لم يستسلموا بل عززوا مقاومتهم التي لا بد سوف تعيد الحق إلى نصابه في النهاية.

وحيت القيادة القطرية في ختام بيانها صمود الشعب العربي الفلسطيني والشعب العربي السوري وجيشه البطل والمقاومة اللبنانية مؤكدة أنه “مهما نجح الصهاينة في فرض التبعية على الرجعية العربية والتكفيرية الإرهابية سيعود الحق إلى أصحابه ما دام أصحابه متمسكين بالمقاومة”.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث