ثورة أون لاين: التقى الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين محفوظ ولد عزيز رئيس الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي الموريتاني واستعرضا الوضع في سورية في ظل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها والضعف العربي الناتج عن دعم بعض الدول الخليجية وفي مقدمتها السعودية للكيان الإسرائيلي.

وبين المقداد خلال اللقاء أن الحرب الإرهابية الظالمة التي تواجهها سورية ناتجة عن مواقفها الداعمة للمقاومة والقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني والرافضة للرضوخ والاستسلام مؤكدا ـأن سورية ستنتصر عاجلا أم آجلا ولن تتخلى عن مواقفها في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وهي خط الدفاع الأول عن الأمة العربية.

من جهته نوه ولد عزيز بصمود الشعب والقيادة السورية في مواجهة هذه الحرب الإرهابية الظالمة التي تشنها المجموعات الإرهابية المدعومة من الدول الغربية وتركيا والسعودية وقطر و”إسرائيل” مؤكدا أن الشعب الموريتاني يقف بجانب الشعب السوري ويدعم مواقفه.

وانتقد ولد عزيز بشدة مواقف بعض الدول العربية الداعمة للإرهاب ولا سيما السعودية إرضاء لـ “إسرائيل” الكيان الغاصب مبينا أن الحزب الوحدوي سيبقى دائما داعما لسورية والقضايا العربية العادلة ولا سيما القضية الفلسطينية.

سانا

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث