ثورة أون لاين: دعا مؤسس شركة بلاك ووتر الأمريكية سيئة السمعة اريك برنس إلى خصخصة الحرب في أفغانستان والاعتماد على المرتزقة المتطوعين من أجل وقف تقدم حركة طالبان الإرهابية في مواجهة القوات الحكومية رغم دعم حلف الناتو لها.

واقترح برنس في مقابلة مع شبكة سي ان ان الأمريكية أن يحل 5500 من المرتزقة محل الجيش الأمريكي باستثناء القوات الخاصة لتدريب الجنود الأفغان والقتال إلى جانبهم إضافة إلى سلاح طيران خاص صغير قوامه 90 طائرة لدعم القوات البرية.

وتعرضت أفغانستان لاجتياح أمريكي منذ 16 عاما بحجة معاقبة حركة طالبان بسبب حمايتها مرتكبي هجمات 11 أيلول.

وطالب برنس بتعيين نائب حاكم يكون مسؤولا فقط أمام الرئيس الأمريكي مقدرا أن الكلفة ستكون حسب ذلك بحدود 10 مليارات دولار سنويا أي أقل بكثير من 45 مليارا مخصصة للجيش الأمريكي.

وعملت شركة بلاك ووتر على حماية الدبلوماسيين الأمريكيين في العراق خلال الغزو الأمريكي له ولكنها ارتكبت جرائم وحشية بحق العراقيين أثارت العديد من الانتقادات حول ممارساتها.

وكان ترامب بعد وصوله إلى البيت الأبيض طلب اعادة النظر في الاستراتيجية المتبعة في أفغانستان حيث ينتشر 8400 جندي أمريكي مع خمسة آلاف عسكري من حلف الناتو لمساعدة الجيش الأفغاني الذي يعاني خسائر في مواجهة حركة طالبان التي تبسط سيطرتها على مزيد من الاراضي.

ولقيت خطة برنس استحسانا لدى كبير الاستراتيجيين في البيت الأبيض ستيف بانون وبعض أعضاء الكونغرس لكن رد فعل وزارة الدفاع كان باردا فيما وعد ترامب بأنه سيعلن عن استراتيجية جديدة قريبا.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

المعرض