ثورة أون لاين: أدانت وزارة الخارجية الأمريكية بشدة اليوم اعتداء حراس رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان على متظاهرين احتشدوا أمام مقر إقامة السفير التركي أمس الأول أثناء وجود اردوغان فيه.

وكان حراس اردوغان اعتدوا على متظاهرين أمام مقر إقامة السفير التركي ما أسفر عن إصابة 10 أشخاص بجروح.

وأشارت اسوشيتد برس إلى أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت نددت بالعنف الذي استهدف المحتجين ضد اردوغان الذين كانوا يعبرون عن رأيهم من خلال احتجاج سلمي.

بدوره قال متحدث باسم الشرطة إن “محققين يدققون في أشرطة فيديو وسيحاولون التعرف على المشتبه فيهم لاستجوابهم”.

ورغم الحديث عن توتر في العلاقات بين الإدارة الأمريكية السابقة والحالية ونظام اردوغان إلا أن السياسات المتبعة من الجانبين تشير إلى وجود توافق شبه تام على الاستمرار في دعم التنظيمات الإرهابية في سورية وتمويلها وتسليحها والسير في المخططات التي ترسمها الإدارات الأمريكية خدمة لمصالحها ومخططاتها التي تستهدف المنطقة.              

المصدر: سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

المعرض