ثورة أون لاين: أكد مندوب إيران الدائم لدى الامم المتحدة غلام علي خوشرو أن احتلال الكيان الصهيوني للأراضي الفلسطينية والعربية والغزو الأميركي للعراق عام 2003 والتدخلات الأجنبية في سورية واليمن أدى إلى تعكير وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشار خوشرو في كلمة ألقاها خلال اجتماع للأمم المتحدة أمس إلى أن الهدف الأول لتأسيس الأمم المتحدة يتمثل بالحد من نشوب الحروب بين بلدان العالم معتبرا أن الأمم المتحدة “نجحت إلى حد ما في خفض نشوب الحروب بين البلدان إلا أنه ينبغي الإقرار بأن مستوى العنف في عالمنا لم ينخفض بل ازداد وانتشر أيضا”.

ولفت خوشرو إلى أن الأفكار المتطرفة والتكفيرية التي تنمو وتمتد في أنحاء العالم تعد من بين جذور العنف التي انتشرت في مناطق واسعة من العالم داعيا إلى مطالبة البلدان الأعضاء في المنظمة بمنع الإعلام المروج للعنف وتشجيع ودعم الحوار والتفاهم بين الحضارات والثقافات والأديان.

وشدد المندوب الإيراني على ضرورة أن تواجه الأمم المتحدة وأمينها العام هذه التحديات ومقتضيات العصر بشجاعة وعزيمة سياسية وتعبئة طاقاتها في نهج الحد منها لغاية إرساء السلام والاستقرار في العالم.             

المصدر: سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث