ثورة أون لاين:

انتقدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا بشدة الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها قائلة” إن الرئيس باراك أوباما يتخذ في الأيام المتبقية له قرارات مدمرة للعالم”.

وأضافت زاخاروفا في حسابها على موقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي اليوم ونقلها موقع روسيا اليوم .. ” أقرأ كل يوم أنباء واردة من واشنطن حول فرض عقوبات جديدة على روسيا وتوريد منظومات محمولة للدفاع الجوي إلى سفاحين في سورية وهي خطوات عديمة الجدوى تماما لكنها خطوات ضارة في كل مجالات السياسة الخارجية”.

وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشسلاف فولودين أكد أمس أن القرار الأميركي بتوسيع لائحة “ماغنيتسكى” للعقوبات وادراج رئيس مكتب التحقيقات الروسي الكسندر باستريكين وعدد من الروس الآخرين إليها يمثل هستيريا من قبل ادارة باراك أوباما المغادرة.

وتصر الولايات المتحدة رغم تصريحات مسؤوليها بشأن الحل السياسى للأزمة في سورية على دعم تنظيمات ارهابية فيها وتحول دون اضافتها إلى قوائم الإرهاب في تناقض يفضح حقيقة الموقف الاميركى من الازمة ودعمها لتلك التنظيمات.

وتابعت زاخاروفا ..” خلق الله العالم خلال 7 أيام وتبقى لإدارة أوباما فترة أطول بيومين لتدميره”.

وكانت زاخاروفا علقت أمس على انتقادات وجهها وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إلى روسيا حول دورها في محاربة تنظيم داعش قائلة “حسب منطق العسكريين الأميركيين تعد روسيا مذنبة لأنها لا تصلح الأخطاء الأميركية ” وتابعت ان هذه التصريحات الأخيرة قد تدل على أن كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي لا يتحدثون ولا يتعاملون مع بعضهم البعض أو يمكن اعتبار تلك التصريحات ببساطة سخافة كارثية .

 

المصدر: سانا

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث