ثورة أون لاين:
حقق الديمقراطيون فوزا كبيرا في الانتخابات التشريعية الأميركية بمنتصف الولاية الرئاسية بانتزاعهم السيطرة على مجلس النواب فيما احتفظ الجمهوريون بأغلبيتهم في مجلس الشيوخ.

وذكرت وكالة فرانس برس أن الحزب الديمقراطي استعاد الأغلبية في مجلس النواب لأول مرة منذ العام 2010 فيما احتفظ الجمهوريون بأغلبيتهم في مجلس الشيوخ مع احتمال زيادتها بمقعد أو مقعدين وفق شبكات التلفزيون الأميركية.

وهذا الانتصار الديمقراطي سيكبل عمل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة دونالد ترامب في النصف الثاني من ولايته حتى العام 2021.

وفور إعلان النتائج تعهدت زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب نانسي بيلوسي “بترميم الضوابط والمحاسبة التي نص عليها الدستور لإدارة ترامب” وقالت في المقابل: إن “كونغرسا ديمقراطيا سيعمل على حلول تجمعنا لأننا سئمنا جميعا الانقسامات”.

وبعد عامين على فوز ترامب بالرئاسة من دون أن تكون له أي خبرة سياسية أو دبلوماسية تهافت الأميركيون بكثافة إلى مراكز الاقتراع.

وتضع هذه النتيجة الولايات المتحدة في كانون الثاني 2019 أمام كونغرس منقسم يعبر بشكل واضح عن مجتمع يشهد خلافات وشقاقات عميقة حول شخص ترامب نفسه.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث