ثورة أون لاين:

تصر ألمانيا على بيع النظام السعودي الاسلحة وتتنصل من موقف لها قالت فيه انها ستوقف المبيعات للنظام السعودي وألمانيا تعلم بشكل دقيق أن تلك الأسلحة ستساهم في سفك المزيد من الدماء في الحرب الظالمة على اليمن وفي بقية المناطق التي يغذي فيها النظام السعودي النزاعات والفوضى وماتبقى له من تنظيمات إرهابية تنفذ أجندته وأجندة حلفائه الغربيين.

فقد أظهرت وثيقة حكومية اليوم أن الحكومة الألمانية وافقت على شحنة أسلحة للسعودية بعد أن قالت إنها ستوقف مبيعات السلاح للدول المشاركة في حرب اليمن.وكتب وزير الاقتصاد الالماني بيتر ألتماير في رسالة للمشرعين إن الحكومة وقعت على إرسال شحنة للسعودية من أنظمة المدفعية.

ويمكن للأنظمة التي يتم تثبيتها على المركبات أن ترصد نيران العدو مما يسمح بضربات مضادة دقيقة.

وشحنة الأسلحة هي أول شحنة للرياض منذ آذار عندما أعلن ائتلاف المستشارة أنجيلا ميركل الحظر المرتبط بحرب اليمن.

ووفقا لمجموعة (سيبري) للأبحاث تعد ألمانيا واحدة من أكبر خمسة مصدرين للأسلحة في العالم، وتعد مبيعات الأسلحة بالنسبة لألمانية مسألة حساسة نظرا لتاريخ البلاد في الحرب العالمية الثانية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث