ثورة أون لاين:

تدربت قوات الدفاع الجوي الروسية خلال مناورات "فوستوك (الشرق) 2018" على صد هجوم تشنه صواريخ مميزة.

وكشف العقيد سيرغي تيخونوف قائد فرقة الدفاع الجوي الـ76 لوسائل الإعلام أن القوات "المهاجمة" استخدمت صواريخ قادرة على إخفاء نفسها إلى حد كبير بفضل تكنولوجيا الإخفاء.
ونوه قائد الفرقة الـ76 بأن الصواريخ الموجودة في حوزة القوات الروسية تفوق كفاءة نظيراتها الأجنبية.

وأضاف أن وسائط الدفاع الجوي تمكنت من إسقاط جميع الصواريخ المهاجمة.

وأشاد خبير عسكري بنجاح قوات الدفاع الجوي الروسية باعتراض أهداف صعبة موضحا أن اكتشاف الصواريخ الخفية وتدميرها أمر صعب.

وقال الخبير أليكسي ليونكوف في تصريح لوكالة أنباء "فان" الروسية إن قوات الدفاع الجوي اليوم تعطي مقاومة الأهداف التي يصعب اكتشافها لاعتمادها تكنولوجيا الإخفاء أولوية قصوى وذلك لأن البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) ينوي تنشيط استخدام صواريخ JASSM ، وهي صواريخ خفية، وتطويرها، علما بأن القوات الأمريكية وفي عدوان سافر قصفت سورية بهذه الصواريخ في وقت سابق.

وأن تستخدم روسيا الأسلحة التي تعلق أمريكا أهمية كبيرة عليها باعتبارها أسلحة المستقبل، لتدريب قوات الدفاع الجوي فهذا يعني أنها تعطي إشارة واضحة إلى أمريكا كما أشار إلى ذلك المعلق العسكري أليكسي ليونكوف.

وبدأت وحدات الجيش الروسي تدريباتها المعروفة باسم مناورات الشرق 2018 في شرق الشطر الآسيوي من روسيا في 1 أيلول.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث