ثورة أون لاين:
أظهر استطلاع للرأي تراجع تأييد الناخبين الأتراك لرئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وذلك قبل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة المقررة في 24 الشهر الجاري.

وذكرت وكالة رويترز أن استطلاعا للرأي أجرته مؤسسة جيزيجي في الثاني والثالث من الشهر الجاري بمشاركة 2814 شخصا ونشرت نتائجه اليوم أظهر تراجع تأييد الناخبين لأردوغان بواقع 6ر1 نقطة خلال أسبوع واحد وأنه لن يفوز بانتخابات الرئاسة من الجولة الأولى متوقعا أن يفقد حزب العدالة والتنمية الحاكم أغلبيته البرلمانية.

ورجح الاستطلاع حصول أردوغان على 1ر47 بالمئة من الأصوات في الجولة الأولى للانتخابات بينما سيحصل حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية على 7ر48 بالمئة ما يحول دون تحقيقه الأغلبية في البرلمان الذي يضم 600 مقعد.

وكان استطلاع سابق أجرته المؤسسة في 25 و26 من الشهر الماضي كشف انخفاض تأييد الناخبين لأردوغان وبين أنه سيحصل على 7ر48 في المئة من الأصوات.

ويؤكد الكثير من السياسيين الأتراك أن سياسات نظام أردوغان أدخلت تركيا في الكثير من الفوضى والمشاكل الخارجية والداخلية وبسبب معاداته حقوق معظم فئات الشعب التركي بانتهاكه استقلالية القضاء في البلاد للتخلص من معارضيه واعتقاله للصحفيين والمثقفين في محاولة منه لضمان مستقبله الشخصي والتحكم بمقاليد السلطة دون معارضة.

مقتل 3 أشخاص بهجوم على أعضاء من حزب العدالة والتنمية في تركيا

قتل ثلاثة أشخاص في جنوب شرق تركيا اليوم على خلفية شجار نشب بين أعضاء في حملة نائب ينتمي لحزب العدالة والتنمية الحاكم وبعض أصحاب المتاجر المحليين.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية قولها: إن “النائب إبراهيم خليل يلديز كان يزور متاجر في منطقة سروج بإقليم شانلي أورفة عندما دب شجار بين أعضاء حملته وأصحاب المتاجر”.

وأشارت المصادر إلى أن شقيق النائب التركي وشخصين من الجانب الآخر قتلوا في اشتباكات اندلعت بعد ذلك بينما نقل ثمانية أشخاص إلى المستشفى وتم اعتقال نحو عشرة أشخاص.

وكان ثلاثة جنود أتراك قتلوا في الثالث من الشهر الجاري خلال هجوم مسلح في إقليم هكاري جنوب شرق تركيا بالقرب من الحدود مع العراق.

وتشهد تركيا اضطرابات أمنية وحالة من عدم الاستقرار بسبب الحملة العسكرية التي يشنها نظام رجب أردوغان على محافظات جنوب شرق تركيا والعمليات القمعية التي ينفذها ضد المواطنين الأتراك إضافة إلى دعمه الإرهاب في المنطقة وخاصة في سورية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث