ثورة أون لاين:

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن القوات الأمريكية “ستنسحب قريبا” من سورية فيما نفت وزارة خارجيته أن تكون لديها أي معلومات بشأن خطط لسحب هذه القوات.

وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أكد أن وجود القوات الأمريكية وأي وجود عسكري أجنبي في سورية دون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف واعتداء على السيادة السورية وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة.

ونقلت وسائل إعلام عن ترامب قوله في كلمة اليوم في ولاية أوهايو “إن القوات الأمريكية ستنسحب من سورية .. وسنترك الآخرين يهتمون بالأمر” مضيفا “نحن هناك لسبب واحد وهو التخلص من “داعش” والعودة إلى المنزل .. ولسنا هناك لأي سبب آخر .. ولقد حققنا هدفنا إلى حد كبير” مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة في حاجة إلى الدفاع عن حدودها وإعادة بناء البنية التحتية المتهالكة”.

من جهة أخرى أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت أن وزارة الخارجية الأميركية “لا تملك معلومات حول تصريحات ترامب بشأن خطط الخروج من سورية”.

وقالت ناروت خلال مؤتمر صحفي مجيبة عن سؤال حول تصريحات ترامب بشأن خروج الولايات المتحدة من سورية “لا علم لي بهذه السياسة”.

وتقود الولايات المتحدة منذ أكثر من ثلاثة أعوام تحالفا استعراضيا بدعوى محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي إلا أن هذا التحالف ارتكب عشرات المجازر بحق المدنيين في الرقة ودير الزور وريف حلب الشمالي وخلف دمارا واسعا في البنى التحتية كما أن الوقائع أثبتت بأن الولايات المتحدة كان هدفها استخدام التنظيم الإرهابي لتحقيق غايتها ومصالحها في المنطقة وليس محاربته.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث