ثورة أون لاين:

أعلنت كوريا الجنوبية، اليوم السبت 24 آذار، موعد محادثات على مستوى عال مع جارتها الشمالية.
وقالت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية إن بيونغ يانغ وافقت على إجراء محادثات ذات مستوى عال بين الكوريتين يوم 29 مارس/آذار، بحسب وكالة "رويترز".

وأشارت إلى أن تلك المحادثات ستتم في قرية الهدنة الحدودية "بانمونغوم".

وسيهتم الاجتماع بالتحضير للقمة بين زعيمي كوريا الجنوبية والشمالية، تمهيدا لمحادثات السلام بينهم.

وكانت بيونغ يانغ، قد أعلنت في وقت سابق عن موافقة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، لقاء رئيس كوريا الجنوبية مون جي إن، لحل كافة القضايا الخلافية بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي.

كما أشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى أنه قد يلتقي بزعيم كوريا الشمالية، بعدما أبدى الأخير نيته نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية في حال ضمان أمن بلاده.

وفي سياق متصل صرح جون بولتون مستشار الأمن القومي الجديد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن على ترامب أن يصر خلال أي اجتماع مع زعيم كوريا الشمالية على التركيز بشكل مباشر على كيفية التخلص من برنامج الأسلحة النووية لبيونغ يانغ في أسرع وقت ممكن.

ووفقا لـ"رويترز"، قال بولتون، إن المناقشات في القمة المقترحة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يجب أن تكون على غرار تلك المناقشات التي أدت إلى شحن مكونات البرنامج النووي الليبي إلى الولايات المتحدة في 2004.

وأضاف، "دعونا نجري هذه المحادثات بحلول مايو/أيار أو حتى قبل ذلك ودعونا نرى مدى جدية كوريا الشمالية".
وأوضح، "إذا لم يكونوا على استعداد لإجراء هذا النوع من النقاش الجاد فسيكون بالفعل اجتماعا قصيرا للغاية".

ويعتقد بولتون أن كوريا الشمالية استخدمت المفاوضات في الماضي للتغطية على تطويرها لأسلحة نووية وأنه كان متشككا في نواياها.

كما حذر كوريا الجنوبية، حليفة الولايات المتحدة التي استأنفت المحادثات مع كوريا الشمالية هذا العام، قائلا، "ينبغي أن تتوخى الحذر قبل الاتفاق على أي شيء مع بيونغ يانغ".

وتابع، "إذا كان سيعقد هذا الاجتماع فينبغي أن نصر على أن يكون مماثلا لمناقشات جرت مع ليبيا قبل 13 أو 14 عاما".

Share