ثورة أون لاين:

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التأكيد على أن عملية استانا أثبتت أهميتها وتساعد على تسوية الازمة في سورية.

وقال لافروف في مستهل لقاء وزراء خارجية روسيا وايران وتركيا في أستانا اليوم إن “أي إنجاز يتم تحقيقه في أستانا يعطي دفعا ايجابيا للتسوية السياسية للازمة في سورية”.

وأوضح لافروف أن من يقوم بانتهاك القوانين الدولية والقرار 2254 يتبنى مخططات تهدد وحدة وسلامة الاراضي السورية “ومن يرغب في ذلك لن يوافق على محادثات أستانا”.

ودعا لافروف ما يسمى (التحالف الدولي) الذي تقوده الولايات المتحدة للكف عن حماية الارهابيين والقيام بصورة مبدئية وثابتة ودون هوادة بمكافحة التنظيمات الارهابية بما فيها “جبهة النصرة” مهما تنكرت وغيرت مسمياتها.

وكان وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمانوف أعلن فى السابع من الشهر الجارى أن الدول الضامنة بصدد اعتماد بيان مشترك خلال لقاء وزراء خارجيتها يتضمن مستقبل حل الازمة فى سورية بينما قالت الرئاسة الكازاخستانية ان الرئيس نور سلطان نزارباييف سيلتقى الوزراء الثلاثة.

واستضافت العاصمة الكازاخية أستانا ثمانية اجتماعات حول سورية كان اخرها فى ال21 وال22 من كانون الاول الماضى حيث جددت الدول الضامنة فى البيان الختامى للاجتماع تمسكها والتزامها بوحدة الاراضى السورية وايجاد حل سياسى للازمة فيها ودعت الى اتخاذ خطوات دولية عاجلة ونشطة لمساعدة السوريين على تحقيق حل سياسي.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث