ثورة أون لاين:

أكد يوري شفيتكين نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي أن الولايات المتحدة وحلفاءها هم من ينتهكون اليوم وبصورة فظيعة جميع قرارات الأمم المتحدة ولاسيما من خلال وجودهم في سورية دون أي دعوة رسمية ولذلك فإنهم يرتكبون فعليا عملا عدوانيا ضد دولة مستقلة ذات سيادة.

وقال شفيتكين للصحفيين اليوم تعليقا على مزاعم البيت الأبيض بأن روسيا لا تمتثل لمقتضيات قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية: إن “الولايات المتحدة تطلق مثل هذه التصريحات في محاولة منها لرفع المسؤولية والتغطية على عمليات القصف التي تقوم بها حاليا ما تسمى (المعارضة) في الغوطة وهذا أمر غير مقبول” مشددا على أنه كما في الغوطة هو الحال كذلك في مناطق أخرى من الجمهورية العربية السورية حيث يعمل الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الجوية الروسية بما يتفق وجميع القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.

وتنتشر في عدد من قرى وبلدات الغوطة مجموعات إرهابية مرتبطة بتنظيم جبهة النصرة تحتجز المدنيين وتعتدى بالقذائف على الأحياء السكنية في مدينة دمشق ومحيطها إضافة إلى استهدافها الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين بغية دب الذعر في نفوسهم وإجبارهم على البقاء في الغوطة لاتخاذهم دروعا بشرية والمتاجرة بهم والسطو على ممتلكاتهم والمساعدات التي يتم إيصالها إليهم.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث