ثورة أون لاين:

قالت وزارة الدفاع الروسية إن الجماعات المسلحة تواصل قصف معبر الوافدين الإنساني في الغوطة الشرقية، وذلك بالرغم من دخول الهدنة الإنسانية في يومها الثالث حيز التنفيذ صباح اليوم.

وأوضح ممثل المركز الروسي للمصالحة في سورية الجنرال فلاديمير زولوتوخين للصحفيين، أن الهدنة الإنسانية الثالثة سارية المفعول اعتبارا من الساعة التاسعة صباحا بتوقيت دمشق، إلا أن المسلحين يواصلون قصف معبر الوافدين بقذائف الهاون.

وأضاف أن أهالي الغوطة الشرقية يتواصلون بصورة جماعية مع منظمات حقوقية، طالبين المساعدة في الخروج من المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين.

وتابع: "تفيد المعلومات بأن اليوم الماضي، شهد تضاعف عدد دعوات الاستغاثة التي يوجهها سكان الغوطة الشرقية إلى المدافعين عن حقوق الإنسان، طالبين مساعدتهم في مغادرة المناطق التي يسيطر عليها المسلحون".

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أعلن الاثنين أنه سيتم الالتزام بهدنة إنسانية يوميا، اعتبارا من 27 فبراير، من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثانية ظهرا، وذلك لتفادي وقوع ضحايا في صفوف المدنيين في الغوطة الشرقية، غير أن المسلحين خرقوا الهدنة في اليومين الماضيين ومنعوا المدنيين من مغادرة المنطقة.

وأقامت الحكومة السورية ممرا إنسانيا يربط الغوطة الشرقية بدمشق، كما جهزت موقعا في مخيم الوافدين، لاستقبال المدنيين الراغبين في الخروج من الغوطة.

إلى ذلك أكد مساعد سكرتير مجلس الأمن الروسي لشؤون الأمن الدولي ألكسندر فينيديكتوف أن التدخل الخارجي في سورية يعيق عودة الاستقرار والسلام إليها.

وقال فينيديكتوف في تصريح لوكالة سبوتنيك اليوم إن “عودة الاستقرار والسلام إلى سورية يعيقها التدخل الخارجي المستمر بالأزمة في سورية” مشيرا إلى “وجود 20 قاعدة عسكرية أميركية شمال شرق سورية”.

وتزعم واشنطن التي أسست تحالفا خارج الشرعية الدولية منذ آب 2014 بأنها تحارب الإرهاب في سورية في حين تؤكد الوقائع أنها تعتدي على البنية التحتية لتدميرها وترتكب المجازر بحق المدنيين فيما أعربت وزارة الخارجية والمغتربين مؤخرا عن إدانتها الشديدة لإعلان الولايات المتحدة تشكيل ميليشيا مسلحة شمال شرق سورية مؤءكدة أنه يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها وإعاقة أي حلول لأزماتها.

إلى ذلك أعلن فينيديكتوف أن الإرهابيين في سورية انتقلوا من العمليات القتالية واسعة النطاق إلى تكتيك حرب العصابات مبينا أن تنظيم “داعش” الإرهابي تلقى خسائر كبيرة على الأرض السورية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث