ثورة أون لاين:

بحث الرئيس فلاديمير بوتين مع أعضاء مجلس الأمن الروسي تطورات الأوضاع في سورية إلى جانب مسائل داخلية ذات الأهمية.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في تصريح صحفي أن الاجتماع تطرق إلى مناقشة الأوضاع في الغوطة الشرقية، حيث أعرب المشاركون عن "القلق الكبير على خلفية استمرار تصرفات الإرهابيين الاستفزازية" في المنطقة.
وأضاف أنه تم التأكيد على أهمية تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 المتخذ مؤخرا.
وفي سياق متصل أكد بيسكوف أن لقاء يشمل كلا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس النظام التركي رجب أردوغان جار التحضير له من دون ذكر تفاصيل أخرى.

الكرملين : الإرهابيون في الغوطة الشرقية يتخذون من المدنيين دروعا بشرية

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، حذر من احتمال استخدام الكيميائي من جانب الإرهابيين في الغوطة الشرقية واتهام الحكومة السورية فيه مؤكدا أن التنظيمات الارهابية تتخذ من المدنيين في الغوطة الشرقية دروعا بشرية.
وقال بيسكوف للصحفيين، اليوم الاثنين: "الوضع يثير قلقا كبيرا. تعلمون أن الإرهابيين في الغوطة الشرقية لا يسلمون الأسلحة ويحتجزون السكان كرهائن، وهو ما يجعل الوضع متوترا للغاية".
وأضاف: "عدا عن ذلك، أحثكم على الاهتمام بالتحذيرات التي أطلقتها وزارة الدفاع بأن البيانات المتاحة تشير إلى إمكانية استخدام المواد الكيميائية من جانب الإرهابيين المختبئين في الغوطة الشرقية كنوع من الاستفزاز، لذلك الوضع يبقى متوترا للغاية".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث