ثورة أون لاين :

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من محاولات تقسيم سورية، داعيا الولايات المتحدة لعدم اللعب بالنار على الساحة السورية.

وقال لافروف خلال جلسة لمنتدى "فالداي" الدولي للحوار المنعقد في موسكو اليوم: "أدعو زملاءنا الأمريكيين مرة أخرى لتجنب اللعب بالنار، وتحديد خطواتهم ليس انطلاقا من احتياجات الحالة السياسية العابرة، بل انطلاقا من مصالح الشعب السوري وشعوب المنطقة، بمن فيها الأكراد".

وأعرب لافروف عن قلق موسكو إزاء محاولات تقسيم سورية، وأضاف: "مثل هذه المخاوف سببها المخططات التي بدأت الولايات المتحدة بترجمتها على أرض الواقع، وخاصة شرق الفرات، في الأراضي الممتدة بين النهر وحدود سورية مع العراق وتركيا".

واعتبر لافروف أن تأكيدات واشنطن بأن هدفها الوحيد في سورية، هو محاربة الإرهاب، تتناقض مع تصرفاتها العملية.

وقال: "أعتقد أن تصريحات الزملاء الأمريكيين بأن هدفهم الوحيد هو محاربة داعش والحفاظ على وحدة الأراضي السورية بحاجة إلى إثبات بأفعال ملموسة".

ودعا لافروف إلى إزالة ما يسمى بـ"المنطقة الآمنة" التي أعلنتها الولايات المتحدة قرب بلدة التنف على حدود سورية مع الأردن، مشيرا إلى ضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الربكان لللاجئين هناك.

لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي وندعو الجميع لاحترام وحدتها وسيادتها

من جانبه أكد لافروف أن الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي وهناك قلق من خطط الولايات المتحدة فيها.

وقال لافروف خلال كلمة له اليوم في منتدى فالداي بموسكو إن مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي أحرز تقدما في سبيل التسوية السياسية للأزمة وتقرير مستقبل سورية وعلى المجتمع الدولي دعم الشعب السوري في تنفيذ مخرجات المؤتمر.

وأشار لافروف إلى أن الخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة في سورية استفزازية وندعوها لعدم اللعب في النار وعدم اتخاذ خطوات على أساس مصالح ذاتية وإنما على أساس مصالح شعوب المنطقة.

وأضاف لافروف إن الولايات المتحدة تقوم بتشكيل ميليشيا في شرق سورية وشمالها وهذا الأمر يشكل خطرا على أمن ووحدة سورية، وهي تحتل منطقة التنف السورية وتقوم بحماية الإرهابيين فيها.

بدوره أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في كلمته بالمنتدى أنه رغم هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق إلا أن خطره لا يزال قائما وخاصة في ظل وجود أسلحة كبيرة لديه واستمرار بعض الدول في دعمه ، لافتا إلى أن تدخل الولايات المتحدة في سورية يعرقل حل الأزمة فيها.

وقال ظريف إن الولايات المتحدة تسعى للسيطرة على مناطق في سورية بهدف تقسيمها لتحقيق مآربها الجيوسياسية.. وندعو الجميع لاحترام وحدة سورية وسيادتها.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث