ثورة أون لاين:

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن فكرة التعاون الروسي الأوروبي الأمريكي الصيني لصياغة بنية أمنية في الشرق الأوسط، باتت ملحّة وتحظى بأهميتها في الظروف الحالية.

وقال لافروف في كلمة له خلال مؤتمر ميونيخ للأمن  اليوم السبت:  إن محاولة الغرب تغيير أنظمة الحكم التي لا تنسجم مع سياساته أدت إلى الفوضى وتنامي الإرهاب.

وأعرب لافروف عن تأييد موسكو لبحث مشاكل المنطقة ضمن أطر متعددة على غرار عملية هلسنكي، وأضاف: "نحن على استعداد للاتصالات من هذا النوع في أي وقت".

وأشار لافروف إلى ضرورة الاعتراف بأن جميع دول الشرق الأوسط لها مصالحها المشروعة في المنطقة، وهذا ينطبق على العراق، ومصر، والجزائر، والسعودية وغيرها من دول الخليج بما في ذلك إيران".

وحذر الوزير الروسي من محاولات حل مشاكل المنطقة عبر تغذية التناقضات الطائفية، وقال: "أعتبر محاولات حل مشاكل المنطقة من خلال تصعيد الخلافات أمرا مميتا".

وختم بالقول: "من المهم الآن إقناع الجهات المتصارعة بأن اللاعبين الخارجيين لن يشجعوا على النزاعات التي تغذيها الانقسامات الطائفية أو العرقية".

ورفض لافروف التعليق على سؤال حول التقرير الأمريكي بشأن تدخل موسكو المزعوم في الانتخابات الأمريكية، مشيرا إلى أن الادعاءات والاتهامات الأمريكية لروسيا لا حصر لها، لكن "طالما لم نر وقائع ملموسة، سيبقى كل ذلك هراء وكلاما فارغا".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث