ثورة أون لاين:

دعا الرئيس الكوري الديمقراطي كيم جونغ أون إلى مواصلة جهود التصالح والحوار مع كوريا الجنوبية وذلك في أعقاب حالة التقارب التي تسود بين البلدين منذ عدة أسابيع.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الديمقراطية اليوم عن كيم قوله بعد تلقيه تقريرا من رئيسة الوفد الأولمبي الرفيع الذي زار كوريا الجنوبية مؤخراً.. “إن المهم هو مواصلة المزاج التصالحي والحوار الذي جاء نتيجة لإرادة قوية مشتركة بين الكوريتين وتطويره إلى نتيجة مميزة بصورة مستمرة” مبينة أن كيم أمر بوضع تدابير ملموسة لتحسين العلاقات بين الكوريتين في المستقبل.

وكانت حالة من التقارب والتحسن في العلاقات سادت في الأسابيع الماضية بين كوريا الديمقراطية وجارتها كوريا الجنوبية واتفق البلدان على إجراء مباحثات عسكرية بينهما كما أعلنت بيونغ يانغ أنها ستشارك في بطولة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 التي بدأت في مدينة بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية في التاسع من الشهر الجاري وتستمر إلى الـ 25 منه.

وأشارت الوكالة الكورية إلى أن كيم عبر عن رضاه وامتنانه للجانب الكوري الجنوبي لإيلائه الاهتمام بتأمين نشاط الكوريين الديمقراطيين الذين زاروا كوريا الجنوبية بمناسبة دورة الأولمبياد الشتوية على رأس وفد رفيع المستوى وسعيه لتوفير التسهيلات اللازمة لهم.

يذكر أن شبه الجزيرة الكورية شهدت خلال السنوات الماضية حالة من التوتر جراء المناورات العسكرية الامريكية الكورية الجنوبية السنوية المتكررة فضلا عن التهديدات الأمريكية العدائية ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخراً بنشر منظومة “ثاد” الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديداً لأمنها القومي.

كما أكدت بيونغ يانغ الشهر الماضي أن واشنطن تخطط لإثارة حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية وتقويض التقارب الحاصل في العلاقات بين الكوريتين.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث