ثورة أون لاين:
بعد إخراجه القدس من دائرة التفاوض لصالح كيان العدو الإسرائيلي .. قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين إن دولاً خليجية أيدت قراره بشأن القدس.
وكان ترامب اتخذ قرارا عدوانيا وعنصريا مثيرا للجدل، بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية إليها.
وعند سؤال ترامب، في حواره مع صحيفة "إسرائيل هايوم" حول طبيعة العلاقات المستقبلية مع دول الخليج، بما فيها السعودية وإسرائيل، رد قائلا: "أعتقد أن العلاقات تتحسن كثيرا".
وتابع: "أعتقد أنهم يحترمونني، وقبلوا ما فعلته بشأن قراري بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".
ومضى المعتدي وداعم الإرهاب بالقول : "لدي علاقات جيدة جدا مع العديد من دول الخليج، وأعتقد أن الوقت حان لأن ينظر الناس بعيدا عن الموت والدمار… مرت سنوات من الموت والدمار بددت ثروات، بددت كميات هائلة من الثروات، وأرهقت الناس" متجاهلا كم قتلت صواريخ طيران تحالفه من أبرياء ومدنيين دون وجه حق.
وأردف: "هذا هو السبب الذي جعل الجميع يتبنون خطة سلام ذكية جدا بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأعتقد أن السعودية ودول أخرى، قطعت شوطا طويلا في هذا الأمر".
وتابع: "أعتقد من الحماقة جدا بالنسبة للفلسطينيين والإسرائيليين عدم توصلهم لاتفاق، فهي فرصتنا الوحيدة، ولن يحدث أبدا بعد ذلك".
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث