ثورة أون لاين:

أقرت الولايات المتحدة مجددا بـ “الشراكة والتحالف” القائم بينها وبين التنظيمات الإرهابية في سورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون إريك باهون في حديث لوكالة سبوتنيك تعليقا على إسقاط طائرة روسية مقاتلة أمس بصاروخ محمول على الكتف من قبل التنظيمات الارهابية بريف محافظة ادلب إن “الولايات المتحدة لم تزود أيا من القوات الشريكة في سورية بأسلحة أرض جو” زاعما أنه “لا نية لها للقيام بذلك في المستقبل”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أمس عن سقوط طائرة روسية مقاتلة خلال تحليقها في منطقة يسيطر عليها إرهابيو “جبهة النصرة” بريف محافظة ادلب مشيرة إلى أن الطائرة أسقطت وبحسب المعلومات الاولية عبر صاروخ محمول على الكتف من قبل التنظيمات الارهابية وذلك أثناء تحليقها فوق منطقة تخفيف التوتر في المحافظة.

وأشار المتحدث الأمريكي إلى أن المسؤولين العسكريين في بلاده “سيقيمون صحة هذه المعلومات حول استخدام صاروخ محمول على الكتف في اسقاط الطائرة الروسية لضمان سلامة شركائنا في التحالف”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تقر فيها الولايات المتحدة بتحالفها وشراكتها مع التنظيمات الارهابية في سورية حيث سبق وأعلنت اكثر من مرة عن برامج تدريب وتسليح ودعم لهذه التنظيمات تحت مسمى “معارضة معتدلة” والتي تبين فيما بعد أنها توجهت بشكل شبه كامل إلى تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة اللذين تدعي الولايات المتحدة محاربتهما.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث