ثورة أون لاين:
أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي سيصبح خطوة مهمة على طريق تسوية الأزمة في سورية مشيرا إلى أن عدم مشاركة البعض في هذا المؤتمر لن يقوض أهميته.

ونقل موقع روسيا اليوم عن بيسكوف قوله للصحفيين اليوم إن ” عدم مشاركة بعض ممثلي العملية السياسية في سورية بمؤءتمر سوتشي لا يمكن أن تحبطه ولا يمكن أن تقوض عدم مشاركتهم أهميته”.

وكانت ما تسمى “هيئة التفاوض” أعلنت أمس الأول رفضها المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي ما يدل على رفض هذه الهيئة ومشغليها في الرياض أى حل سياسى للازمة فى سورية فيما اعتبر مصدر عسكري دبلوماسي روسي أن رفض “هيئة التفاوض” المشاركة في المؤتمر يدل على “زيف وبطلان تسميتها ويقلل من شأنها”.

وأضاف بيسكوف ” أن الجميع يدركون أنه لن يكون هناك تقدم فوري في التسوية السياسية للأزمة من مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي فنحن بحاجة لعمل مضن “.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أعلنت في وقت سابق أنه تمت دعوة 1600 سوري إلى مؤتمر سوتشي المقرر عقده في الـ 29 والـ30 من الشهر الجاري إضافة إلى الأمم المتحدة والشركاء الاقليميين والدوليين كمراقبين في المؤتمر.

من جهة ثانية أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتيف أن الوثائق النهائية لمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي سوف تقدم إلى الأمم المتحدة.

وأشار لافرينتيف في تصريحات له اليوم الى أن إحدى المسائل الأساسية في مؤتمر الحوار الوطني السوري هي البحث عن سبل التسوية المستقبلية للأزمة مبينا أنه ستمنح الفرصة للوفود المشاركة في المؤتمر لتقديم مواقفها ورؤيتها حول كيفية حل الازمة في سورية لافتا إلى أن السوريين الأكراد سيشاركون في المؤتمر حيث تم توجيه دعوات لهم على أساس فردي.

وبين لافرينتيف أنه سيقترح في رسالة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية الدولية تقديم المساعدة في إعادة إعمار سورية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث