ثورة أون لاين:

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قرار مولدوفا حظر بث الأخبار والمعلومات الروسية والبرامج التحليلية يعتبر قرارا عنصريا وانحرافا عن القواعد الديمقراطية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن زاخاروفا قولها للصحفيين “نتابع بأسف التمييز الصارخ ضد وسائل الإعلام الروسية وهو هجوم آخر مناهض لروسيا من قبل الأغلبية البرلمانية الحاكمة في كيشيناو”.

وأضافت زاخاروفا إن الطريقة التي فرضت فيها قوى الرهاب الروسي بالبرلمان المولدوفي مرة أخرى إرادتها على السكان في انتهاك لحقهم الأساسي في حرية الوصول إلى المعلومات تبين أن البلد يتحرك بعيدا عن قواعد الديمقراطية وينزلق إلى ممارسات الشمولية في مكافحة وجهات النظر البديلة مؤكدة أن موسكو تحتفظ بحق الرد والتزامها بمبدأ المعاملة بالمثل المقبول عموما في العلاقات الدولية.

وكان البرلمان المولدوفي أعاد في نهاية كانون الأول الماضي اعتماد القانون ضد “الدعاية الأجنبية” بما في ذلك روسيا فيما يتعلق بحظر بث البرامج التلفزيونية والإذاعية بمعلومات أو محتوى تحليلي أو عسكري أو سياسي يصدر في بلدان لم تصدق على الاتفاقية الأوروبية للبث التلفزيوني عبر الحدود.

ووافق رئيس البرلمان المولدوفي اندريان كاندو على القانون أمس.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث