ثورة اون لاين:
أعلن مسؤولون كنديون أمس أن فصلي الخريف والشتاء شهدا انخفاضا كبيرا في عدد طالبي اللجوء الذين يتسللون سيرا على الاقدام من الولايات المتحدة إلى الأراضي الكندية.

وبدأت موجة الهجرة شمالا بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنهاء برامج الحماية الخاصة للهايتيين وجماعات أخرى.

ونقلت وكالة فرانس برس عن وزارة الهجرة قولها إن ما يقارب 21 ألف طلب لجوء تم التقدم به عام 2017 من قبل المتسللين عبر الحدود ومعظمهم ذهبوا إلى مقاطعة كيبيك.

وأشارت إلى أنه خلال الأشهر الأربعة الأخيرة ومع حلول فصل الشتاء القاسي جدا خفت وتيرة المتسللين بشكل كبير وبات يظهر أقل من خمسين مهاجرا يوميا عند الحدود مقارنة بعدة مئات يوميا في شهري تموز وآب.

واستقبلت كيبيك في الأسبوع الأول من شهر كانون الثاني 85 طالب لجوء فقط من الولايات المتحدة.

وكان ترامب قرر إنهاء برامج الحمايات الخاصة التي يستفيد منها نحو60 ألفا من متضرري زلزال هايتي و200 ألف سالفادوري مما أثار القلق في كندا من تدفق المهاجرين الذين لا يمكن لمراكز الاستقبال استيعابهم.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث