ثورة أون لاين:

ما زال وجه أميركا وإسرائيل القبيح يتكشف من بوابة الافعال الفتنوية التي تشهدها ايران، حيث تتواصل فضائح المشاركة والدعم التي يقومان به بمساعدة اعراب النفط الوهابي في اعمال الشغب الحاصلة هناك بغية نقل الفوضى المرسومة لدول الشرق الاوسط اليها.

اصبح من الواضح أن ما يجري داخل ايران هو عبارة عن مخطط سابق هو محاولة لزعزعة أمنها، إضافة لمحاولة صرف نظر العرب عن قضيتهم الأولى مرة أخرى، حتى يعبث الصهاينة بالقدس، وهاهم اليوم يصدرون القوانين تلو القوانين من أجل تهويد القدس، ناهيك عن رغبتهم الحثيثة في تعويض الخسارات التي منيت بها كل من اميركا واسرائيل في سورية وابتعادها عن الواجهة بعد الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش العربي السوري بالتعاون مع ايران وروسيا والمقاومة اللبنانية.‏

ففي وقت تحرض فيه اميركا على الشعب الايراني تقوم في الوقت نفسه بفرض سلسلة عقوبات على بلده، وعلى عدد من المسؤولين حيث قال مسؤول كبير في الادارة الاميركية ان البيت الابيض يعتزم فرض عقوبات على ايران، في حين انه عمل على زيادة التحريض ضد الشرعية الايرانية بمزيد من التغريدات التي تنافي القوانين والأعراف الدبلوماسية والقانونية بعد أن اصبحت مزاعم الخطر الايراني في المنطقة هاجساً يقبع فوق صدور ساسة ومتزعمي الكيان الاسرائيلي .‏

في اطار ذلك يسارع رئيس هيئة أركان العدو الإسرائيلي، الى السعي من أجلِ إقامة ما يسمى تحالف مع دول عربية من أجل مواصلة استهداف إيران من خِلال تصعيد المخاوف واستغلال بعض النقاط التي تفيد في دعم المشروع الفوضوي والتدميري كأحداث الشغب الجارية الآن في الشارع الايراني، إضافة الى دعم الارهاب وتمريقه نحو الداخل الايراني للقيام بأعمال ارهابية.‏

على المقلب الاخر يبدو أن كل تلك المحاولات مصيرها آيل نحو الفشل حيث واصل الشعب الايراني قول كلمته في التصدي لحالات الشغب الفتنوي، حيث شهدت العديد من محافظات ايران منذ صباح أمس استمرار المسيرات الشعبية الحاشدة لدعم الشرعية في ايران، وتنديداً بالأعمال التخريبية لمثيري الشغب والفوضى في البلاد والمدعومة من اميركا والكيان الاسرائيلي والسعودية.‏

وبعد إعلان محمد علي الجعفري قائد حرس الثورة الإيرانية أمس الاول انتهاء المظاهرات واعمال الشغب، أفادت وكالة «مهر» الإيرانية أمس بأن وزارة الاتصالات رفعت الحجب عن تطبيق إنستجرام، ما قد يعني التأكيد على استعادة الهدوء وتراجع «الاحتجاجات».‏

وفي إطار الرد ايضاً تقدم مندوب إيران في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو برسالة الى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الامن الدولي حول التدخل الاميركي في شؤون إيران الداخلية ودعمها للأعمال التخريبية فيها.‏

كما اشار وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي الى التصريحات الاخيرة للرئيس الاميركي في دعمه للاضطرابات في بعض المدن الايرانية، مؤكدا بان اميركا تنهب ثروات الشعوب وتريق دماءها وتمنع حريتها.‏

في حين اعلن وزير الدفاع الايراني العميد امير حاتمي ان الامريكيين يحملون دوما الاخرين مسؤولية هزائمهم في مختلف نقاط العالم مؤكدا انهم يتبعون نهج الكيان الصهيوني في زعزعة استقرار المنطقة .‏

الى ذلك أعلن قسم العلاقات العامة بوزارة الامن الايرانية عن تمكنه من القضاء على خلية ارهابية في مدينة بيرانشهر بمحافظة اذربيجان الغربية بعد وقوع اشتباكات مسلحة مع الخلية الارهابية واعتقال العناصر المنتسبة اليها، مؤكدة ان الخلية هذه عمدت الى القيام بأعمال ارهابية بهدف استمرار الاضطرابات الاخيرة، وقد تم ايضاً مصادرة كميّة من المعدات العسكرية التي كانت بحوزة العناصر الارهابية.‏

على الصعيد الدولي نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء أمس عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية قوله إن روسيا تحث الولايات المتحدة على عدم التدخل بالشأن الداخلي الإيراني، ودعاها إلى عدم استغلال ما تشهده إيران لإجهاض الاتفاق النووي المبرم مع طهران.‏

في حين حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من مواصلة التدخلات الاميركية والاسرائيلية في الشأن الايراني، وقال في ذلك أنه من الأهمية إبقاء حوار مع طهران، مشيرا إلى أن نبرة الخطابات الاميركية والإسرائيلية والسعودية بشأن إيران تميل إلى حرب، فالنهج الذي يسير عليها هؤلاء الاطراف هو نهج يقودنا الى الحرب.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث