ثورة أون لاين:

حاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تبرير قراره الذي اظهر فيه انحياز بلاده الفاضح لكيان الاحتلال الإسرائيلي وأطماعه والمتمثل بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لهذا الكيان بذريعة انه “جاء تنفيذا لوعود قطعها خلال حملته الانتخابية”.

وقال ترامب صراحة في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي على تويتر “لقد نفذت وعدي الذي قطعته خلال حملتي الانتخابية لا أكثر بينما الآخرون لم ينفذوا ذلك” في اشارة إلى قيامه باعلان قراره الداعم لاطماع كيان الاحتلال الاسرائيلي واستهتاره بالقانون الدولي والقرارات الدولية.

ويرى مراقبون أن تواطؤ الأنظمة الخليجية وتآمرها على القضية الفلسطينية ومحاولاتها إضعاف سورية عبر جلب الإرهابيين من كل أصقاع الأرض إضافة إلى سعي عدة أنظمة ولا سيما نظام بني سعود للتطبيع مع كيان الاحتلال ساعد ترامب في اتخاذ قراره هذا.

ونشر ترامب شريط فيديو يصور رؤساء امريكيين سابقين بينهم بيل كلينتون وجورج بوش وباراك اوباما تحدثوا عن نقل السفارة الامريكية إلى القدس معتبرا أنه قام بتنفيذ الموقف الأمريكي الأمر الذي يظهر أن الإدارات الأمريكية المتعاقبة كان لديها نوايا مبيتة بهذا الخصوص إلا أن الوضع القائم في المنطقة حاليا وفق ما يرى كثيرون ساعد إدارة ترامب على إعلان قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال.

من جانب آخر اكتفى البيت الأبيض في رده على التساؤلات حول سبب تلعثم ترامب أثناء إعلان قراره بشأن القدس انه سينشر بيانات بتقرير طبي له مطلع العام المقبل.

وكان العديد من المعلقين على صفحات الانترنت طرحوا تساؤلات حول اضطرابات نفسية يعانيها ترامب فيما اعتبر أطباء نفسيون أنه يعاني من اضطراب الخرف أو الشخصية النرجسية.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث