ثورة أون لاين :

دعت كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني الحكومة اللبنانية إلى التنسيق مع الحكومة السورية لتأمين عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم سورية وأعلنت استعدادها لوضع كل إمكاناتها للمساعدة في هذا المجال.

وأكدت الكتلة في بيان بعد اجتماعها اليوم برئاسة النائب محمد رعد فشل المشروع التآمري على سورية منبهة إلى مخاطر الإجراءات الإسرائيلية المتمادية في هذه المرحلة لجهة التوسع الاستيطاني ومواصلة العدوان على الشعب الفلسطيني وقضم أراضيه.

واعتبرت الكتلة أن “الموقف الخجول أو القاصر سواء على المستوى الدولي أو العربي يؤكد عقم الرهانات البائسة على التسويات السياسية ويشجع العدو على مراكمة وقائع التصفية للقضية الفلسطينية ويضاعف المخاطر الوجودية على الشعب الفلسطيني وهويته”.

وثمنت الكتلة عاليا المواقف الوطنية الواضحة التي أدلى بها مؤخرا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون خصوصا لجهة تأكيده ضرورة بقاء المقاومة وحاجة لبنان إليها ولجهة ثقته بحرصها على الاستقرار الداخلي وتشديده على دورها الإيجابي مع الجيش اللبناني في التصدي للاعتداءات الإسرائيلية وتحرير بقية الأراضي اللبنانية المحتلة معتبرة أن هذا الفهم العميق والواثق من شأنه وضع النقاط على الحروف وتصويب أي فهم ملتبس وتوهين أي تشكيك مفتعل حول أهمية استمرار المقاومة وتكامل دورها وأدائها مع سياق مشروع بناء الدولة.

ودعت الكتلة إلى اعتماد قانون انتخاب جديد في البلاد يقوم على النسبية مع الدائرة الواحدة أو الدوائر الموسعة لافتة إلى أنها منفتحة على كل نقاش جدي يدور حول أي صيغة معقولة ومتماسكة يمكن التوافق عليها.

سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث