ثورة أون لاين :

جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري التأكيد على دعم بلاده الكامل لمسار العملية السياسية لحل الأزمة في سورية وجهود المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا في هذا الشأن.

وأشار شكري خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في القاهرة اليوم إلى أن “اتصاله مع دي ميستورا أول من أمس تناول اهتمام مصر بتشكيل وفد متوازن “للمعارضة” في محادثات جنيف بما يؤدي إلى تيسير هذه المحادثات ويخلق المناخ المناسب لاستمرارها”.

وكان دي ميستورا بحث في اتصال هاتفي مع شكري أمس الأول المسائل المتعلقة بالإعداد لجولة جديدة من المحادثات بين الأطراف السورية في جنيف حيث أكد الأخير على “أهمية التمثيل العادل والمتوازن لمكونات المعارضة كافة بالشكل الذى يتسق مع القرار 2254”.

ولفت شكري إلى أن مصر بحكم اتصالاتها مع “الكثير من الأطراف السورية دعت للتأكيد على أهمية إبداء المرونة اللازمة والواقعية لتخليص البلاد من الأزمة” وإخراج التنظيمات الإرهابية من سورية.

وقال شكري: “نتطلع لأن تكون قرارات دي ميستورا في هذا المسار والالتزام باستمراره رغم التحديات الكثيرة”.

من جانبه أكد غوتيريس أن “المحادثات السورية السورية مهمة للغاية لأنها أدت لوقف العمليات القتالية” معربا عن أمله في أن تكون محادثات جنيف خطوة على طريق التسوية السياسية.

سانا

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث