آخر تحديث


General update: 23-05-2017 19:17

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين :

لا يوجد في منطقة سلمية بقعة خضراء تنافس البقعة التي تقطنها أرض الثانوية الزراعية باستثناء جبل عين الزرقا الذي يتعرض لاحتطاب أشجاره ما سبب مشهدا من الفجوات العارية على سفحه وقمته.
كما لا ننكر أن مديرية التعليم الزراعي في وزارة الزراعة لم تعد راغبة في اقتطاع أي شبر آخر من أرض الثانوية لاعتبارات كثيرة لكن الضرورات كانت أقوى.‏

ولاننكر أن الاتفاق مابين الوزارات المعنية عاد بفائدة كبرى على المنطقة أهمها وجود كليتي الزراعة والعمارة في حرم أرض الثانوية ؟‏

لكن لماذا تلك المنطقة بالذات ؟ ولماذا يتم ضغط معظم الدوائر الرسمية أو أي مشروع سياحي «كافيتريات، مطاعم» في تلك الجهة بالتحديد؟, ولو أبيحت أرض الثانوية لمشاريع استثمارية لما امتنع المستثمرون عن ذلك.‏

أهمية الثانوية الزراعية للجمعيات الأهلية‏

جمعيتا العاديات وأصدقاء سلمية ومعهد أبحاث المعوقين والشلل الدماغي وصلتهم بعض من أخبار تفيد بأن احدى الجهات «الجديدة» تطالب ببناء دائرة رسمية لتحل محل الأرض الزراعية وشجر الزيتون فماذا قالوا؟‏

مصطفى غالب رئيس جمعية العاديات يقول: تعتبر الثانوية الهواء الذي يتنفس فيه السكان ونقوم كجمعية أهلية بالمسير الرياضي للشباب والصبايا والأطفال حيث يعودون الى غابتها ليستمتعوا باستراحة قد تبقى ساعات مطولة يمارسون هواياتهم ويجتمع المتطوعون لمبادرات خلاقة انعكست ايجابا على الواقع الخدمي في المنطقة واسترعت نظر المنظمات الدولية التي دعمتها وشجعتها فهي تشكل مكانا للاستراحة ومكانا للاستجمام تحت أشجارها وفي أرضها وتقام فيها معظم الفعاليات الشبيبية والأهلية التي أحيت فيه يوم السلام العالمي وغيرها من الأنشطة من احتفاليات رياضية وأنشطة ثقافية ومعارض للتراث واذا أردنا في هذه الظروف أن نمتع نظر أي زائر للمنطقة فإن الثانوية خير مقصد.‏

ويضيف: لا نحبذ أن تعلن هذه البقعة الخضراء عن إشغالها لأي كتل بناء على حساب الأرض المليئة بالأشجار والحياة في ظل توافد السكان اليها بشكل دائم ومستمر.‏

سامر الضحاك المشرف على نادي الأطفال في جمعية أصدقاء سلمية يستغرب التصرف بأي شبر من أرض الثانوية لأن الأطفال الذين يتوافدون كل يوم جمعة أو عطلة الى الجمعية لا يذهبون الا الى غابة الثانوية لأنها تختصر طفولتهم بين فيء أشجارها ومنذ أكثر من عشر سنوات وهم يعيشون أيام عطلهم فيها وفي هذه الظروف تحديدا لا يصح لهم التنزه الا في غابتها.‏

وهي متنفس سلمية الوحيد وان استمر الاقتطاع منها وقضم أرضها الزراعية، فإن أطفالنا لن يستطيعوا في ظل الأبنية والكتل الاسمنتية أن يستمتعوا بشيء وسوف لن يكون لديهم ثقة بأي منطق يدعو لحماية البيئة من التصحر وستخلق هذه الاقتطاعات زعزعة بكل مفاهيم حب البيئة.‏

أما جمعيات المعوقين فلها النصيب الأكبر من جمال الثانوية ومحطات استراحتها فاذا كان الأصحاء يسعدون بالاستمتاع بها فإن المعاقين الذين تضمهم جمعية الشلل الدماغي وجمعية أبحاث المعوقين في سلمية لان المعاقين يحظون برعاية الجهات الرسمية ولن يسمح بسرقة بعض من سعادتهم وهم يتنزهون، وترى ادارات هذه الجمعيات ان اقتطاع أي جزء منها هو حرمان لتنفس الذين حرموا من نعم كثيرة ولم يبق لديهم الا المشرفون الذين يذهبون بهم الى التنزه وتمضية الوقت في أحضان الثانوية.‏

حتى العرسان يعتبرونها الاستديو الخاص بهم فيلتقطون صورهم التذكارية عند جذوع شجرها المعمر وجانب الآلة الزراعية القديمة التي يصلح وجودها لمتحف.‏

ولاننسى أن الثانوية تعتبر مكانا للتجمع والايواء وقد أخذت دورها في الفترة الماضية.‏

توصيف‏

وبعد هذه المقدمة لا يعتقد أحدا أن الثانوية بمساحتها التي كانت تبلغ أكثر من 1000دونم مازالت كما هي!..‏

«الثورة «ترصد واقع الثانوية في جولة مع مدير الثانوية المهندس هيثم مقداد.‏

من المدخل الرئيسي الذي أعيد بناؤه في عام «2001» والى اليسار من الباب هناك غرفة حراسة، ثم مدخل طويل يصل إلى البناء القديم يبلغ حوالي (300) متر تظلله أشجار باسقة على جانبيه، وعلى يسار المدخل يوجد بناء حديث استكمل بناؤه عام (1972- 1973) كان سكنا داخليا لطلاب الثانوية وتم استبداله وتأهيله ليضم كليتي الزراعة والعمارة لتلبية متطلبات المدينة وضرورة وجودها، ويوجد ملعبان لكرة السلة وآخر للكرة الطائرة، وعلى اليمين توجد حقول تجريبية محاطة بالأشجار الصنوبرية العالية وتصل بينها طرق ترابية.‏

عند الوصول إلى آخر المدخل يوجد بناء يتألف من مجمعين كبيرين متناظرين هما مبنى ادارة الثانوية، والآخر مركز تدريب وتطوير المناهج متقابلين بمسافة بينهما تصل إلى عشرة أمتار، ويتألف كل منهما من طابقين كل منهما يحوي ثماني غرف و قد جهزت الدراسات لترميمها.‏

خصص الطابق الأرضي للإداريين ومكتبة تحوي كثيراً من الكتب، أما الطابق العلوي الغربي فخصص لاستقبال الضيوف والمدرسين القادمين من المحافظات للمشاركة في عملية تصحيح أوراق الشهادة الثانوية الزراعية، وتوجد حديقة خلفية تفصل بين البناءين يحيط بها شارع عريض.‏

في الجهة الشرقية بناء يضم ثلاثة مخابر للإنتاج النباتي و الحيواني وللصناعات الغذائية وتحوي تشكيلة واسعة من وسائل الإيضاح والأدوات المخبرية المساعدة من زجاجية ومعدنية إلى جانب الأجهزة العصرية مثل المجهر والفانوس السحري والأبيسكوب والتلفزيون والكمبيوتر والطابعة الحديثة، كما توجد لوحات إيضاحية قديمة لنباتات طبيعية متنوعة بعضها يحمل تاريخ علم (1898م وبعضها يعود لعام 1902.‏

والى الشرق من المجمع أقيم إسطبل للأبقار وحظيرة للدواجن تتسع لـ (3000) طير فروج. كما توجد بالقرب منها بركة مياه لطير الإوز والبط، ويوجد برج للحمام وحظيرة للطاووس وللدجاج الفرعوني والرومي، وحظيرة لتربية الأرانب، وبين هذه الحظائر حفرة واسعة لجمع روث الحيوانات مع النفايات العضوية لتتخمر وتتحول إلى سماد عضوي.‏

والى الشمال الشرقي يوجد عنبر كبير من التوتياء يستعمل كمكان للحدادة وصيانة الآلات الزراعية، والى جانبه مرآب للسيارات، وفي الأربعينيات كان في المدرسة غرفة خاصة لتربية دودة الحرير - القز - والتي كانت تتغذى على التوت.‏

أما الجهة الغربية فتضم المسرح الذي أصبح مدرجا لطلاب الهندسة الزراعية واقامة الاجتماعات والمحاضرات والمطعم ومطبخاً مع المرافق العامة.‏

كانت المدرسة محاطة بأشجار كبيرة مثل الزيزفون والديس(العنب البري) ثم أقيم مكانها أسلاك شائكة وسور من الحجر الأبيض. ولكثافة أشجارها في السابق وكثرة مائها كانت محطة للطيور المهاجرة التي اختفت بتأثير الجفاف وفقدان النباتات.‏

من اقتطع من أرض الثانوية ؟؟‏

من خلال بيان تفصيلي لدائرة أملاك الدولة لأرض الثانوية يتضح الآتي:‏

تعود ملكية العقار رقم 562 لصالح الجمهورية العربية السورية ومخصص بالكامل لصالح وزارة الزراعة -مديرية التعليم الزراعي -الثانوية الزراعية في سلمية وقد خفضت المساحة المخصصة لصالح الثانوية الزراعية لتتوزع:‏

-60 مترا مربعا لصالح وزارة الكهرباء بالقرار رقم 224لعام 2011.‏

- دونما واحدا لصالح وزارة الري بالقرار رقم 47لعام 2014.‏

- دونمان لصالح وزارة الداخلية.‏

- دونم واحد للأرصاد الجوية.‏

-10 دونمات لصالح وزارة الصحة.‏

-330 دونما لصالح وزارة التعليم العالي بالقراررقم 24لعام 2015.‏

-120دونما أعيدت لصالح أملاك الدولة وهي الحديقة العامة ومشروع استثماري من الجهة الشرقية.‏

تصبح المساحة المخصصة لصالح الثانوية بعد تخفيض المساحات 398 دونما و786 مترا مربعا.‏

أضيف عليها دونم ونصف لصالح وحدة مياه سلمية ومحطة معالجة وخزان جنوب الوحدة.‏

وبعد ذلك هل من اقتطاعات جديدة من مساحة الالف دونم تقريبا يبقى فقط 300 دونم فهل يعقل مزيدا من هذه السياسة وكافة الجهات الاهلية تناشد بالبقاء على أرض بيئية خضراء.؟‏

الثانوية الزراعية عمرها مائة وعشر سنوات وبحاجة لتكريم من نوع آخر, حيث تطالب بالكف عن اقتطاع شبر من أرضها لصالح أي جهة كانت لأن هناك أراض كثيرة لأملاك البلدية وأملاك الدولة بحاجة الى احياء وان استثمار تلك الأراضي في مشاريع ومبان حكومية تنعش الجهة الجغرافية التي يقوم بها المشروع.‏

 

المصدر : صحيفة الثورة -أيدا المولى
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

ورد الان

 

 

 

    مقتل الارهابي المدعو"علاء الرحمون"  أحد المسؤولين الميدانيين في فصيل "جيش النصر "  بطلق ناري من قبل مجهولين في بلدة "كفربطيخ" في ريف إدلب


    درعا: إصابة قائد ما يسمى الفرقة 46 الارهابية التابعة للمجموعات_المسلحة بعد استهداف سيارته بعبوة ناسفة على كفر_شمس - عقربا تبعها تفجير ثانِ عند قدوم سيارات الإسعاف أسفر عن إصابة 3 عناصر أخرى من المجموعات الارهابية .

 
 




 

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا