ثورة أون لاين:

على الرغم من الرائحة الكريهة التي يصدرها، يعتبر الثوم الدواء الأمثل عند الإصابة بالرشح والزكام، بحسب نتائج دراسة نشرت في المجلة العلمية (Journal of Nutrition) وتناولها باحثو موقع (prevention).

طلب الباحثون من المشتركين تناول 5 جرامات من الثوم النيء قبل أن يفحص الباحثون دمهم. وقد تبين بعد مرور ثلاث ساعات أنّ الذين تناولوا الثوم ارتفعت لديهم مستويات نشاط الجينات المسئولة عن إنتاج خلايا الدم البيضاء لتعزيز جهاز المناعة، وكذلك الجينات المسؤولة عن مكافحة السرطان.

لم يتمكن الباحثون من اكتشاف السبب أو الآلية التي تجعل الثوم يكافح الفيروس، غير أنهم يعتقدون أن في الثوم مواد غذائية منها الفيتامين "س" والمعادن كالسيلينيوم، وبعض الأنزيمات والمركبات المحتوية على الكبريت وهي مسئولة عن ذلك.

لتجربة مفعول الثوم العلاجي على نفسك، ينصح الباحثون بتقطيع الثوم وهرسه لتناوله أو استخدامه نيئاً في السلطة، فتناوله نيئاً يفرز أنزيماً يدعى alliinase الذي يفرز الأسيلين المتميّز بخصائص مضادة للجراثيم.

 

المصدر: وكالات

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث