آخر تحديث


General update: 23-02-2017 18:46

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

السابق التالي

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين - براء الأحمد:
قلعة أثرية تقع في مدينة بانياس الساحليَّة التابعة لمحافظة طرطوس ، هي اليوم جزء من حيّ القوز السكنيّ ببانياس، مع بقاء أجزاءٍ وبقايا قليلةٍ منها ، أسوارها الجنوبية والشمالية المحيطة بها منحت القلعة شهرتها التي ذاع صيتها إلى أرض الفراعنة آنذاك.
ورد ذكرها
أنّ اسم "أوزا" قد ورد في وثائق عديدة منها المنقوشات الهيروغليفية على "الكرنك"، وفي وثائق القصر الملكي للفرعون "تحوتمس الثالث" الذي عاش خلال فترة 1490- 1436 قبل الميلاد، ووثائق تل العمارنة في رسالة ملك "بيروت عمونير" 1377 قبل الميلاد إلى "أخناتون" فرعون مصر، حيث وردت باسم "أزا أو ألازا إشارة إلى أوزا أو قلعة القوز" الحالية.
كما ذكر اسم "أوزو" في النصوص الأدبية التي تركها المصريون على أوراق البردي والتي تعتبر وثائق تاريخية، ومنها رسالة كاتب القصر "أمين رام أوبت" إلى موظف رسمي تحت التدريب يتهيأ للسفر إلى خارج أراضي المملكة ينقل له فيها معلومات جغرافية عن مواطن عمله المقبل.

أوصافها
بُنِيت القلعة خلال القرن الخامس عشر قبل الميلاد فوق تلّة على مساحة تبلغ نحو 60,000 مترٍ مربَّع، وتنحدر التلّة التي تقوم فوقها القلعة من الشّمال الشرقي إلى الجنوب الغربي، ويشكل حدها الأدنى سوراً بثلاثة أبراج ومدخلين، حيث يمتد من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي بطول يقارب 400 متر، أما حدود القلعة الشرقية والجنوبية فهي شديدة الانحدار على وادي (نهر بانياس).
كان للقلعة سور كبير شُيِّد من الحجارة الكبيرة غير المشذّبة، التي يزن الواحد منها بضعة أطنان، والمبنيَّة بما يُسمَّى الأسلوب الكريتي المربع، إلا أنّ أغلب معالم القلعة وبقاياها قد اندثرت الآن. وبسبب الانتشار العمراني على رقعة القلعة التي تشكل حالياً «حي القوز» يصعب القيام بعمليات التنقيب والكشف عن أهم المواقع الأثرية فيها.
تتألف قلعة «القوز» من ثلاثة عقارات رئيسة
وبضع عقارات صغيرة تليها قرية "بعمرائيل"، وكل من هذه العقارات الرئيسية مكون من مئات الدونمات، وعدد أصحاب الأسهم في كل عقار حوالي مئة شخص، أما عدد السكان في "حي القوز" فيقارب 1500 نسمة.
قامت "دائرة آثار طرطوس" منذ عدة سنوات بتعيين الموقع من خلال مخاطبة مجلس مدينة "بانياس"، لمنع منح أيّ تراخيص بناء ضمن حدود القلعة والمناطق المجاورة لها إلا بموافقة السلطات الأثرية
كما قامت بتسجيل القلعة كموقعٍ أثريٍّ في المحافظة ضمن حملة لها للعناية بالمواقع الأثرية في طرطوس سنة 2012.

تحصينات مزدوجة الأسوار:
يقول الباحث "محمد يحيى الأعسر" عن القلعة في بحث أعده سنة 1991 عن آثار مدينة "بانياس" ومحيطها: «إنّ حدود القلعة الشرقية والغربية شديدة الانحدار على وادي "نهر بانياس"، ساعد على تحصينها، كما أنّ القلعة بسورها وأبراجها وبحدودها الشرقية والجنوبية المطلة على الوادي تعتبر من أكمل التحصينات الباقية من القرن الخامس عشر قبل الميلاد، وقد بنيت الأسوار بأحجار ضخمة تزن الواحدة عدة أطنان وبنموذج سمي خطأ أسلوب البناء الكريتي المربع وهو نظام كنعاني قديم.
إنّ أهم ما يميز دفاعات القلعة هو النظام الدفاعي الذي عرف قديماً بالدائر الدفاعي المزدوج القائم على تحصينات مزدوجة الأسوار وقد أشار المؤرخون لأقدم أمثلته في بناء سور مدينة "القسطنطينية" في القرن الخامس الميلادي وبناء "بغداد" في القرن الثامن الميلادي، إننا هنا نقف مذهولين أمام أثرٍ دفاعيّ رائد طبق فيه ذلك النظام منذ ما يزيد على خمسة عشر قرناً قبل الميلاد.

كما يضيف الباحث "الأعسر" عن الرقيم الفخاري الذي عثر عليه في "الأوز" قائلاً:
ترجم هذا الرقيم من قبل الباحثة الفرنسية "سيلفي لاكنباشر" ونشر في مجلة المركز الوطني للبحوث العلمية الفرنسية بتكليف من البروفسور "بيرو" مدير متحف "باريس ، وشغلت الترجمة سبع صفحات من المجلة

وفي بحثه أيضاً يبين إنّ هذه الوثيقة ذات صلة بتعاقد حقوقي من أقدم ما عرفه التاريخ وتوحي أسماء الشهود وصيغة العقد بتفاعل العلاقات في منطقة حوض المتوسط، كما تشير إلى أنّ العبارات المتداولة شعبياً من إشهاد الآلهة على العقود والتي ما زالت سائدة رغم القوانين الوضعية وما تتضمنه من التزامات مدنية وهي عبارات موغلة في قدمها في ثقافة سكان هذه المنطقة، كذلك فإنّ توثيق العقود بالكتابة والإشهاد عليها أيضاً هو دليل قدم أصول هذه المبادئ التي ما زالت قائمة في أمور الأحوال الشخصية.
وبرأي الباحث فإنّ "هذه الوثيقة تنير لنا الطريق وتبين لنا أنّ حضارة المنطقة التي نعيش فيها هي بجذورها القديمة ما زالت غريبة عنا نحن ورثة هذه الحضارة"

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا